واس (الرياض)
تواصل الحملة الشعبية السعودية لاغاثة الشعب اللبناني هذه الايام بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية والمشرف العام على الحملة استعداداتها لتسيير أكبر جسر اغاثي بري الى لبنان يبلغ عدده 560 شاحنة تحمل أكثر من 12.375 طنا من المواد الاغاثية (سلال غذائية) وذلك في اطار جهودها المتصلة والمتتابعة لتخفيف المعاناة عن الشعب اللبناني الشقيق.وتجرى حاليا عمليات التعبئة والتغليف للمواد الغذائية بمستودعات الشركة السعودية المنفذة ويعمل في هذه المهمة حوالى 150 عاملا وفنيا على مدار الساعة لتنفيذ عمليات التجهيز في اسرع وقت ممكن.صرح بذلك مستشار سمو وزير الداخلية ورئيس الحملة الشعبية السعودية لاغاثة الشعب اللبناني الدكتور ساعد العرابي الحارثي الذي أوضح ان هذا الجسر الاغاثي الانساني الذي يعد من اكبر الجسور الاغاثية التي سيرتها مملكة الانسانية يشتمل على 250 شاحنة تسيرها الحملة من داخل المملكة تتضمن سلات غذائية تحتوى على اكثر من 16 صنفا من المواد الغذائية سيتم توزيعها على المتضررين اللبنانيين بالتعاون مع الهيئة العليا للاغاثة اللبنانية و250 شاحنة تم تعميد تنفيذها بواسطة منظمة الامم المتحدة (برنامج الاغذية العالمي) اضافة الى 60 شاحنة اخرى قامت الحملة بتأمينها من داخل لبنان اشتملت على مواد غذائية وصحية بالاضافة الى المستلزمات الخاصة بالاسرة والطفل اللبناني تم توزيعها على الاسر اللبنانية المتضررة في بيروت وفي منطقة القاع وفي الجنوب اللبناني.واختتم تصريحه بالتأكيد على ان الحملة ما زالت تواصل برنامجها الاغاثي الانساني بالتعاون مع المؤسسات الرسمية اللبنانية ومع عدد من المنظمات الدولية بتكلفة اجمالية بلغت اكثر من 62 مليون ريال.