رويترز(لندن)
قال محامي ديفيد مويس المدير الفني لنادي إيفرتون الانجليزي لكرة القدم امس الجمعة إن موكله سيقاضي وين روني مهاجم إيفرتون السابق ومنتخب إنجلترا حاليا بسبب تعليقات وردت في السيرة الذاتية لروني (20 عاما). لعب روني الذي انضم الى مانشستر يونايتد في عام 2004 مقابل نحو 25 مليون جنيه استرليني (48 مليون دولار) أول مباراة مع الفريق الأول لنادي إيفرتون تحت قيادة مويس. وفي سيرته الذاتية التي تحمل عنوان «وين روني .. قصتي حتى الان» والتي نشرت على حلقات في صحيفة الديلي ميل قال روني إن علاقته المتوترة مع مويس عجلت برحيله عن النادي وانه كان سيذهب إلى أي مكان كي يبتعد عن المدير الفني لإيفرتون.

وقال ميل جولدبيرج محامي مويس لهيئة الاذاعة البريطانية إن موكله سيقاضي روني ومالك صحيفة الديلي ميل.

وقال «هناك تعليقان لكن أعتقد أن أهم واحد فيهما هو «مويس أجبرني على الرحيل» عن ايفرتون. وهذا الأمر يجافي الحقيقة تماما».

وأضاف «اتخذ «مويس» اجراء ضد صحيفة الديلي ميل التي نشرت المقال».

وتابع «الاجراء الاخر سيتعلق بالكتاب. وسيتم التعامل معه بشكل منفصل وسيتم اتخاذ اجراءات ضد الناشرين اضافة الى وين روني». وقال جولدبيرج إن مويس غضب بشكل خاص من مزاعم روني بانه أجبره على الرحيل عن النادي.

واضاف «حملت الصفحة الاخيرة لصحيفة الديلي ميل قبل أسبوعين عنوانا ضخما يقول (مويس أجبرني على الرحيل) وطبقا لما أعرفه فان هذا الامر يبتعد ملايين الأميال عن الحقيقة». وتابع «أعتقد أن موكلي لديه قضية جيدة. حقيقة الأمر ان ديفيد مويس قاتل بضراوة من أجل ابقاء وين روني في إيفرتون وقضى ستة أشهر في محاولة اقناع نجمه بالبقاء لكن وين روني كان عازما على الرحيل».

وقال جولدبيرج إن مويس ينتظر اعتذارا بشكل مبدئي وسيفكر في تسوية أي قضية خارج نطاق القضاء للحيلولة دون الدخول في معركة قانونية كبيرة.