محمد داوود (جدة)
ليس فصل الصيف وحده - حيث تكثر الولائم - بوابة لاكتناز الجسم لحماً وشحماً وانما تزداد خلال هذا الفصل حالات التسمم الغذائي الذي يعرف عادة بانه حالة مرضية مفاجئة تظهر اعراضها خلال فترة زمنية على شخص او عدة اشخاص بعد تناولهم غذاء غير سليم صحياً.
تظهر اعراض التسمم الغذائي على هيئة غثيان وقيء واسهال وتقلصات في المعدة والامعاء وفي بعض الاحيان على هيئة شلل في الجهاز العصبي بجانب الاضطرابات المعوية وتختلف اعراض الاصابة وارتفاع الحرارة وشدتها والفترة الزمنية اللازمة لظهور الاعراض المرضية حسب مسببات التسمم وكمية الغذاء التي تناولها الفرد.
وتصدرت مأكولات «المايونيز» اسباب حالات التسمم الغذائي في مواسم الصيف والحصول على طعام سليم وصحي يعد مطلباً اساسياً لكل انسان، وعملت كثير من الدول على اصدار قوانين لحماية الطعام من التلوث والغش خاصة بعدما استفحلت الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن تلوث الطعام، كما ان هناك تشريعات عديدة لوضع نظم فعالة للرقابة على الطعام تهدف اساسا الى حماية المستهلك وكذلك لضمان حركة الطعام في الاسواق وبرغم ذلك فان كل هذه الاجراءات لم تحد من انتشار الامراض التي تنتقل بواسطة الطعام، ومن ثم كان الاتجاه الى الاهتمام بتوعية المستهلك بالممارسات الصحية في تداول وتصنيع وتقديم الطعام، وسلامة الطعام تعني خلوه من الملوثات المختلفة سواء كانت ملوثات كيميائية او بيولوجية او اشعاعية او مواد موجودة اصلاً في الطعام.
البروفيسور طلال علي زارع استاذ بقسم علوم الاحياء بجامعة الملك عبدالعزيز يقول ان البحث عن حل لمشاكل الغذاء اصبح هو الشغل الشاغل لجميع المسؤولين وصانعي القرار في شتى دول العالم، ومن الاخطار المحدقة بالانسان في هذا العصر مشكلة تلوث الغذاء ونقص القيمة الغذائية للطعام.
ويشير البروفيسور زارع الى انه ينبغي حماية الطعام والمحافظة عليه من التلوث ويبدأ ذلك بالقائمين على تداول الوجبات وتصنيعها فهم يمثلون العامل الرئيسي في تلوث الطعام بالجراثيم، ومن امثلة الاطعمة التي تساعد على تشجيع نمو الجراثيم هي اللحوم والاسماك والالبان ومنتجاتها، لذلك يجب العمل على المحافظة على المنتجات الغذائية باستعمال وسائل الحفظ.
ويمضي د. زارع قائلا:هناك انواع من التسمم الغذائي تتسبب بها عوامل عديدة ميكروبية وغير ميكروبية ينتج عنها حالات تسمم فردي او جماعي، ويحدث التسمم الغذائي للانسان نتيجة لتناول غذاء يحتوي على اعداد كبيرة من الميكروبات الممرضة او السموم الناتجة عنها او كليهما معاً، وهذا النوع من التسمم يعرف بالتسمم الميكروبي وهو الاكثر انتشاراً في العالم ويواصل يجب شراء الاطعمة من المطاعم المعروفة والمشهودة بالنظافة حيث ان هناك عددا من النصائح الهامة للحصول على طعام سليم من الناحية البيولوجية والكيميائية وخاليا من التلوث واهم تلك النصائح النظافة وطهي الطعام جيدا لقتل الجراثيم وتناول الطعام مباشرة بعد الطهي، وحفظ الطعام في اوان مغطاة، وتسخين الطعام جيدا بعد اخراجه من الثلاجة قبل الاكل، وشراء اصناف الطعام الاكثر اماناً وتجنب الاطعمة المكشوفة والحرص على ان يكون الطعام بعيداً عن الملوثات.