عبد الله اليوسف ـ بريدة
أبلغ «عكاظ» مدير جامعة القصيم الدكتور خالد بن عبد الرحمن الحمودي وقف القبول في كلية أصول الدين، وأقسام التاريخ، الجغرافيا، وعلم النفس. وأرجع هذا الإجراء إلى اكتفاء سوق العمل من الخريجين في هذه التخصصات. وأوضح أن الجامعة تجري مراجعة للخطة الدراسية في كلية الشريعة بهدف مواكبة مخرجاتها لسوق العمل وليحصل الخريجون على وظائف مناسبة. وتبعا لمدير الجامعة، تركز الجامعة في مراجعة الخطة على مزج الدراسة النظرية مع الخبرة العلمية، وإضافة مناهج الأنظمة القضائية الجديدة ضمن تخصصات الكلية، وتدريب الطلاب عمليا في القطاعات التي سيعملون فيها مستقبلا. يذكر أن مدير جامعة جازان أكد لـ «عكاظ» عدم حاجة سوق العمل لخريجي الشريعة وأصول الدين، ردا منه على المطالبات التي تتلقاها جامعته بافتتاح كلية للشريعة وأصول الدين. («عكاظ» ــ 5/7/ 1430هـ). وإزاء الأعداد الكبيرة من المتقدمين للدراسات العليا في جامعة القصيم التي أنشئت منذ خمسة أعوام، أشار مديرها إلى تشديد إجراءات القبول في برامج الماجستير، لكنه عاد وقال إن «الجامعة قررت أن تقابل ذلك بزيادة في فرص الانتساب للطلاب». وفي شأن شكاوى الطالبات من عدم توفر فرص الانتساب، قال مدير الجامعة «قبلنا العام الماضي 2750 طالبة، ومن المقرر أن نستوعب جميع المتقدمات بعد سنة من الآن، ولن تحرم أي طالبة من دخول الجامعة».

وانتقد الطريقة التي تتم بها عملية القبول للانتساب في الجامعة، معتبرا التعليم عن بعد هو البديل الأفضل، لكونه يوفر حدا أدنى من التواصل ومتابعة الأستاذ لطلابه باستثمار الإمكانات الإلكترونية. وردا على سؤال حول استمرار الجامعة في قبول الطالبات كمنتسبات، ذكر الحمودي أن الجامعة تتيح فرصة الانتساب لهن لحين إيجاد البديل، وهو القبول للانتظام أو التعليم عن بعد، مشيرا إلى أن الجامعة أنشأت مركزا للتعليم الإلكتروني عن بعد، ويجري حاليا إعداد المقررات إلكترونيا لفتح نافذة تعليمية جديدة أفضل من الانتساب الذي رأى مجلس الجامعة عدم تنفيذه للطلاب. ووقعت الجامعة عقدا مع وزارة التعليم العالي لإنشاء هذا المركز.