واس ـ جدة
دشن محافظ جدة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز أمس، نيابة عن أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، في مقر الغرفة التجارية الصناعية في جدة أمس، إطلاق القافلة الثالثة للمساعدات الإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة منذ الحرب الإسرائيلية الأخيرة، ضمن حملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الفلسطيني، وفي إطار مشروع منظمة المؤتمر الإسلامي لإغاثتهم، مفتتحاً المعرض المصاحب لانطلاق للقافلة. وأوضح الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي، أن المنظمة بدأت في تنظيم برنامج إنساني واسع يهدف لتوفير مساعدات عاجلة في مختلف المجالات من أجل تخفيف معاناة آلاف المتضررين، إذ افتتحت المنظمة وحدة للتنسيق اللوجستي في مدينة العريش في محافظة سيناء لتنسيق المساعدات الإنسانية التي تقدمها الدول الأعضاء ومختلف المانحين من العالم الإسلامي. وأشار إلى أن هذه القافلة الثالثة تعد الأكبر من نوعها، إذ بلغت حمولتها أكثر من ألف طن من الأدوية، والمواد الغذائية، وسيارات إسعاف، ومستلزمات إنسانية أخرى، شاكراً كل من ساهم في تسيير هذه القافلة. من جهته، قال نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في جدة الدكتور عبدالله مرعي بن محفوظ: «نعيش اليوم في مملكة الإنسانية إطلاق قافلة لمساعدة إنسانية لأشقائنا الفلسطينيين في قطاع غزة، الذين يتضررون من العدوان الإسرائيلي عليهم، والتي تأتي تتويجاً لما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده، والنائب الثاني، في الوقوف مع هذا الشعب العربي المسلم».