فهد الرياعي - ابها
توفي اثنان من أطفال أحمد الحواشي إمام وخطيب مسجد الحواشي ، أحد أكبر مساجد محافظة خميس مشيط ، بينما أصيب خمسة أشخاص بينهم أحد أفراد رجال الدفاع المدني في حريق هائل أتى على جزء كبير من المسجد صباح أمس. وأحال الحادث الأليم فرحة العيد إلى مأتم في منزل الحواشي الذي فقد ابنيه "أنس" و "تسنيم" وقال الناطق الإعلامي في الدفاع المدني بعسير الرائد محمد عبد الرحيم العاصمي إن غرفة العمليات تلقت في التاسعة والنصف من صباح أول ايام عيد الفطر المبارك بلاغا عن نشوب حريق في مسجد أحمد الحواشي الواقع وسط البلد بمحافظة خميس مشيط وتم تحريك سبع فرق من الدفاع المدني للسيطرة على النيران ومواجهة كثافة الحريق والأدخنة المتصاعدة وأضاف العاصمي أن الحريق قضى على طفلين من أبناء إمام وخطيب المسجد بينما أصيب خمسة أشخاص بينهم شخص من الجنسية البنجلاديشية واثنان من الجنسية المصرية وآخر سعودي كما أصيب أحد رجال الدفاع المدني بإصابات متفرقة أثناء قيامه بمهامه في مكافحة الحريق وإنقاذ المحتجزين وتم نقل المصابين إلى المستشفى للعلاج. وعن أسباب الحريق ذكر الرائد العاصمي أن التحقيقات لا تزال جارية للكشف عن ملابسات الحادث وسيتم الإعلان عنها في وقتها مؤكدا أن الفرق سيطرت على الحريق إلا أن النيران أتت على جزء كبير من المسجد والمكتبة وسكن الامام ومصلى النساء. واستعصم الشيخ أحمد الحواشي بالصبر ورباطة الجأش والايمان التام بالقضاء والقدر. الحريق باشرته فرق الدفاع المدني و شرطة محافظة خميس مشيط والدوريات الأمنية وفرق من الهلال الأحمر وفرقة من طوارئ كهرباء خميس مشيط وفرق مماثلة من التشغيل والصيانة ببلدية خميس مشيط.