مفرح الرشيدي (حائل) علي فقندش (جدة)
تواصل الجهات الامنية بحائل التحقيقات في وفاة المخرج سعد فريح الشمري الذي فارق الحياة مساء أمس الاول.

المخرج فريح كان يشكو من آلام بالصدر بعد اجراء بروفات لمسرحية جديدة وبعد دخوله لغرفته رقم «511» في الدور الخامس باحدى الشقق المفروشة لاحظ العمال عدم خروجه ما اثار ريبتهم فاتصلوا بالدوريات الامنية وبعد كسر الباب وجد متوفى على سريره.



تؤكد التحقيقات الاولية ان الوفاة ناتجة عن ازمة قلبية.



اكتمال الصورة

كثيرون من زاملوا المخرج الراحل وشاركوه رحلة التميز عندما عمل في محطة تلفزيون جدة وبعدها في الرياض.كان منهم المخرج ومدير القناة الاولى بالتلفزيون طارق ريري الذي قال: رحم الله الزميل سعد الفريح فقد كان من المتميزين في العمل الدرامي واكثرهم حرصا على اكتمال الصورة كما ان دقته في اخراج البرامج التلفزيونية جعلت منه صاحب المساحة الاكبر في الذاكرة الاعلامية.من جانبه قال الفنان فؤاد بخش الذي عمل تحت ادارته في عدد من الاعمال الدرامية في السبعينات الميلادية بمحطة تلفزيون جدة: «يكفيه شرفا مثابرته في العمل الفني والاعلامي ان يرحل عن دنيانا وهو يتابع عمله في حائل ويشرف على خطوات عمل مسرحي فني جديد، فسعد الفريح فنان متميز.. قدم اعمالا هامة جدا في ارشيف الدراما التلفزيونية المحلية.

الصدمة الحضارية

ووصفه الاديب الاعلامي محمد رضا نصر الله بانه واحد من نماذج الصدمة الحضارية في مجتمعنا وشبهه بشخصية «مصطفى سعيد» بطل رواية «موسم الهجرة للشمال» للطيب صالح الذي كان مأزوما اثر صدمة الاحتكاك بالمجتمع الغربي، وقارن نصر الله ذلك بانتقال سعد من مجتمع الريف الى المدينة.

المخرج الحريص

اما المخرج العراقي عدنان ابراهيم الذي آلمه الخبر فقال: تزاملت طويلا مع الفنان الراحل واستطيع وصفه بالمخرج الحريص والعصبي اثناء العمل من اجل الخروج بافضل نتيجة. واذكر انني حضرت جانبا من عمله عندما كان «يمنتج» لسهرة تلفزيونية من بطولة زوجتي سابقا الممثلة السورية مها المصري حيث اكتشف خطأ أو ان فكرة جديدة هي التي جاءته لاكتمال مشهد ما.. فتصرف بشكل جميل.



اول مخرج

وتحدث الزميل الصحافي يحيى مفرح زريقان عن الرجل الذي جمعته به صداقة طويلة حيث قال: قد لا يعرف البعض عن سعد رحمه الله انه كان اول من اخرج عملا دراميا سعوديا في تفلزيون جدة وهو اشبه بـ «اسكتش تلفزيوني» كان عنوانه «المجنون» وشارك في بطولته كل من لطفي زيني وحسن دردير واحمد عبدالعزيز عام 1385 - 1965م.

الراحل في سطور

المخرج الراحل كان قد بدأ مشواره الفني عام 1381هـ «1961» وقدم خلاله العديد من الاعمال الدرامية وبرامج الاطفال والمنوعات والبرامج الثقافية ومنها:

معك على الهواء، وجها لوجه والكلمة تدق الساعة والبرنامج الوثائقي، بطل الحضارة والتوحيد الذي عرضه التلفزيون بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس وتوحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز.

عرف بحساسيته الفنية وخاصة ما يتعلق بالاتقان الاخراجي وهندسة الصورة، يمتلك رؤية وبصيرة فنية نافذة اهلته لنيل لقب افضل مخرج سعودي بالاضافة لعينه الخبيرة في اكتشاف المواهب والمبدعين «مذيعين، مخرجين، فنيين، ممثلين ومطربين»، كرم في مهرجان الانتاج التلفزيوني لدول الخليج العربية كرائد من رواد الحركة الفنية في المنطقة.

ومن المخرجين الذين رافقوا الفريح في بداياته عصام زبيدي ونهاد ادريس ورشيد اسعد وبشير مرديني ومحمد قزاز وعبدالله باجسير.