سعيد معتوق (جدة)
يعقد في يوليو القادم بجدة الاجتماع الثلاثي بين منظمة المؤتمر الاسلامي والحكومة الفلبينية والجبهة الوطنية لتحرير مورو وسيناقش هذا الاجتماع بحث المعوقات التي تقف امام تحقيق اتفاقية السلام وتقريب وجهات النظر واعادة تنشيط لجنة المراقبة العسكرية ومد المكاسب التي تعود بالسلام الى سائر انحاء اقليم مورو.
وقال مستشار الامين العام السفير سيد قاسم المصري ان تنفيذ اتفاق السلام هو الهدف الذي تسعى اليه منظمة المؤتمر الاسلامي وخصوصاً انه يضمن حقوق الطرفين الحكومة والمتمردين. ولهذا فقد سعت منظمة المؤتمر الاسلامي الى تفعيل حضورها بصفتها راعية للسلام من خلال زيارة الاقليم بوفد رسمي والالتقاء بكبار المسؤولين في الحكومة الفلبينية وكذلك تفعيل التعاون بين المتمردين والحكومة للوصول الى صيغة اتفاق بين الطرفين. وفي اجابته على سؤال «عكاظ» حول امكانية الافراج عن زعيم ثوار اقليم منداناو نور مسواري من قبل الحكومة الفلبينة قال: هناك نية للافراج عن نور مسواري وقد استشفينا هذا من الحكومة الفلبينية حيث اكدت رئيسة الحكومة خلال اللقاء بها ان قضية مسواري اعيدت للتحقيق لدى وزير العدل مما يعني امكانية الافراج عنه قريباً.