أن نهتم بالإعلام، ونقيم له منتدى وفعاليات تجعل منه تظاهرة ثقافية كبيرة بهذا الحجم ولأول مرة، فهذا يعني العمل على أهم الجوانب وهو تحريره من صفة الضدية التي قد اكتسبها في السابق وانقسم عليها الرأي والثقافة، بالطريقة التي أثرت بشكل سلبي على طبيعة علاقته وتأثيره على المستوى الاجتماعي، هذا بالرغم من أهمية جودة العلاقة القائمة بين الإعلام كوسيلة اتصال جماهيرية وبين المجتمع، ومن الأفضل أن يستمر في تأدية دوره الحقيقي دون صدامية أو محاولات تنفي أهمية هذا الدور وقدرته على تغيير الواقع للأفضل.

بالعودة إلى التاريخ؛ فمن المعروف أن الحزبيين الذين أنشأوا تيارهم المضاد في محاربة الإعلام واختطاف التعليم، قد قاموا بتشويه صورته حفاظا على صدارتهم في التأثير على وعي المجتمع وتعبئته بأفكارهم التي لم يطبقوها على واقع حياتهم، فقد كانوا يعيشون وما زالوا بما تمليه عليه مصالحهم واحتياجاتهم، في الوقت الذي يعجز فيه الفرد عن تلقي معلومة هامة دون محاكمتها، وتناول أي قضية دون اللجوء إلى من يفتيه فيها، لأن سلب الإرادة يجعل الفرد غير قادر على تحمل مسؤولية الحل عند تناول أي مشكلة مهما كان الأمر بسيطا.

لا نستطيع أن نتحدث عن الموضوعية في التأثير الإعلامي بمعزل عن دوره في «تنامي الوعي»، ولعل هذا الجانب هو الأهم من كتابة المقال، من حيث تناول قضايا الناس ومشكلاتهم وطرحها على طاولات الحوار، والبناء على عامل «التلقي» كمجموعة الفعل الذي يقتضي الإدراك والإحساس والبناء والحكم على المعنى، وهو ما يمارسه الفرد المتفرج كإنسان له مكوناته النفسية والاجتماعية، وبهذا فإن السلوك الاتصالي هو جزء من السلوك الاجتماعي للأفراد، وهذا ما يتمثل في انسياب الرسائل المختلفة من مصادر مختلفة أيضاً إلى حواس المتلقين، ومن خلال هذا يمكن الاستدلال على معايير الثقافة في مجتمع ما، من خلال استخدام الجمهور لتلك الوسائل، ونسبة التفاعل مع محتوى الرسائل الموجهة إليه من خلالها.

الإعلام اليوم قادر على مخاطبة الفرد بطريقة أكثر مهنية وموضوعية، وأصبحت الشفافية ضرورة لاستمراره في ظل الانتقائية التي امتلكها الفرد واستطاع أن يحرر بها وعيه بعيدا عن الأساليب التي تقدم المعلومة في قوالب محددة على طريقة الاستلاب للوعي والعاطفة، لأن نضج الجماهير هو الطريق للنمو الإنساني والاجتماعي والنهضة الفكرية والثقافية والتي يعتبر الإعلام ركيزة أساسية وهامة في عمليتها.

* كاتبة سعودية

ALshehri_maha@