في ربيع العام 2014، كان «قاسم سليماني» في بغداد يُنهي بعض عمليات تسليم أموال لشخصيات سياسية تعمل على تنفيذ أجندة خامنئي في البرلمان والحكومة العراقية، فجاءه اتصال من «علي شمخاني» وقال له: أترك ما بين يديك وتوجه إلى إسطنبول، هناك اجتماع بالغ الأهمية والسرية مع الإخوان، فسأل: أي إخوان؟ قال: إخواننا..!

ساعات كانت تفصل بين سليماني وضباط استخبارات أتراك في مطار إسطنبول، وخلال موكب مُحاط بالحراسة الأمنية وصل إلى فندق «فورسيزونز» المطل على مضيق البوسفور، حيث كان الجميع في انتظاره، وجوه إيرانية وقطرية يعرفها جيداً ووجوه أخرى مصرية ويمنية إخوانية، ولم يتفاجأ بوجود ضباط استخبارات حوثية ساهموا في التنسيق للاجتماع بين الحرس الثوري والإخوان.

قدم نفسه باسم نائبه، أبوحسين، ثم تفحص الوجوه الإخوانية التي تهافتت لمصافحته: إبراهيم منير، محمود الإبياري ويوسف مصطفى ندا، كان يعلم أن الحديث معهم قد بدأ، من خلال القرضاوي وبرعاية قطرية تركية، منذ فترة طويلة، وأنه قد حان وقت الحسم.

قال وهو يرفع إصبعه في وجوههم: لدينا صنعاء، ولدينا أيضاً أهداف مشتركة، يجمعنا كره السعودية وتحطيم حدودها، والتردد اليوم، بعد إزاحة محمد مرسي يعني خسارة كبيرة لنا ولكم، وأضاف وهو يغمز للمترجم: «ونحتاج خبثكم الحقيقي هذه المرة، وسنقدم المال الكثير»، ونظر إلى لواء الاستخبارات القطري، نظرة يسأل فيها عن الدعم، فهزّ رأسه بالإيجاب، فأضاف: «التمكن من صنعاء يعني قلب الطاولة، حيث يمكن الاختباء خلف المدنيين، واستعمال العملاء، للبقاء أطول فترة ممكنة».

سأل الإبياري، الرجل الثالث في تنظيم الإخوان: ولكن ماذا سنستفيد، خاصة أن سيطرتكم على صنعاء قد تضعنا في موقف حرج؟ فأجاب سليماني: «هذه سنتحدث فيها لاحقاً، ويعتمد ذلك على مدى صمودكم معنا، فالحوثي يحتاج إلى الدعم اللوجستي كما يحتاج دعمنا المالي والعسكري، فإذا نجح المخطط، سيعلن الإصلاح في اليمن التحالف مع الحوثية، ونتقاسم السلطة بالتساوي معهم ونعطيكم حق المشورة، وإذا لم ينجح سيظل بإمكانهم التراجع، ودعمنا في الخطوط الخلفية وفي السلطة التي تظهر لاحقاً، وسنقدم بالتعاون مع الممول القطري، كل ما تحتاجونه من أموال وسلاح».

أشار مستشار أردوغان أن الخطة ستنجح لا محالة، فحجم التخبط في الجيش اليمني كبير، ومع إنهاك الحكومة اليمنية، واختراق الإخوان، وتعاظم قوة الحوثية في مناطق عدة، سيجعل كسب المعركة سهلاً، وأن تركيا تقف في هذا المربع فقط، لأنها تريد شيئاً واحداً، تهديد السعودية وإضعاف مكانتها الدينية والسياسية بعد فشل المخطط القطري لاغتيال الملك عبدالله.

شعر الجميع بالرهبة، كان حواراً مفتوحاً يستدعي الاتفاق، ومعنى الخروج دون اتفاق، في ظل وجود هذه الشخصيات والمخططات عالية الأهمية والسرية يعني التصفية الجسدية لكل من حضر، فسليماني لم يأتِ إلى تركيا ليفاوض، بل جاء لإصدار الأوامر، والقبول يعني أيضاً، الظفر بالحصص الموعودة والمال والدعم، وكذلك تحقيق الوعود التركية بالعقارات والاستثمارات، حيث تم تقديم مخططات لقصور وأطيان لكل من حضر، مع حسابات بنكية بالملايين في أوروبا.

تحمس إبراهيم منير وسأل: أين نوقع؟ قال سليماني على الفور: «لا نحتاج إلى توقيع نحتاج إلى العمل الفوري، ولكننا نريد أن نعرف أكبر المعوقات لدى إخوان اليمن؟»، ونظر إليهم، لكن لواء الاستخبارات القطري بادر بالقول: «إن المعلومات تشير إلى احتمال وقوف السعودية والإمارات في وجه أي مخطط للانقلاب، وكذلك قد تظهر قوة الجنوب التي ترفض الحوثية والإخوان شكلاً ومنطقاً وفكراً»، فقال ممثل تحالف الإخوان والحوثية: «لا عليك من الجنوب، فتحالفنا مع القاعدة وداعش هناك سيجعل حياتهم جحيماً، وسنتركهم مشغولين في اشتباكات معهم، سنين طويلة».

بعد سنوات من انقلاب الحوثي، اجتمعت الوجوه مرة أخرى، في الدوحة، كانت جميعاً مكفهرة، ونقمة كبرى على الإخوان الذين انشغلوا بإدارة الأموال والعقارات في تركيا، وتركوا صغار أذنابهم يعبثون هنا وهناك، فقال سليماني: «مهلة أخيرة، إما إفشال الحوار في جدة، وإلا سنضحي بكم»، ففهموا أنه سيقضي عليهم بتسريبات استخبارية إلى الصحافة العالمية.

* روائية وباحثة سياسية

Noura_almoteari@yahoo.com