«عكاظ» (واشنطن)
أثارت عمليات تصحيح البصر «الليزك»، جدلا واسعا، أخيرا، بعدما دعا أكاديمي أمريكي إلى حظرها، لما تحدثه من مضاعفات خطيرة. وحذر المستشار السابق بإدارة الدواء والغذاء الأمريكية FDA موريس واكسلر من الليزك رغم أنه أحد المصوتين لصالح اعتمادها عام 1998. ووفق شبكة «فوكس» أكد أن المضاعفات تصل إلى فقدان البصر تماما، علاوة على الإصابة بـ«متلازمة العين الجافة». واستند في موقفه الجديد لبيانات صحية كشفت أن الأطباء تجاهلوا طيلة سنوات، ما ينجم من تشوهات في قرنية العين بعد العملية. ورغم ما أكدته دراسات سابقة بأن 95% ممن أجروا العملية راضون عن النتائج، إلا أنه كشف أن ما بين 10-30% ممن يلجأون لهذا الإجراء يعانون مضاعفات لا يمكن السكوت عنها. وبدأت عمليات الليزك في الولايات المتحدة قبل 21 عاماً، فيما تضع FDA دليلا على موقعها، لإرشاد الراغبين في إجرائها، من بينها ألا يقل العمر عن 18 عاما، وذكرت أن المضاعفات لا يمكن تفاديها في نسبة مقلقة ممن يجرون العملية.