إبراهيم علوي (جدة)

أزاحت المملكة الستار عن طائرة «عاصف» الدفاعية، التي تعمل من دون طيار وتم تصميمها وصناعتها بأيادٍ سعودية، وفقاً للمعايير العسكرية، وتعرض لأول مرة ضمن معرض دبي للطيران.

وكشف رئيس مجلس إدارة شركة «إنترا للتقنيات الدفاعية» السعودية سلمان بن ناصر الشثري، إن الشركة كشفت طائرتي «عاصف» و«هبوب»، كما تم توقيع العديد من الشراكات والاتفاقيات مع كبريات الشركات العالمية، إلى جانب توقيع شراكة لإطلاق شركة «إس إن السعودية» بحصة 50%.

وأكد الشثري أن الطائرة «عاصف» تستطيع التحليق بوزن 96 كيلوغراماً، ولديها مراوح ازدواجية، للعمل بطريقة تكتيكية، وهي مزودة بمعدات وأسلحة متطورة ترتبط عادةً بأنظمة الطائرات من دون طيار الأكبر حجماً.

وتمت إضافة كاميرا من نوع «gimbal»، التي تعد الأخف وزناً في الخيارات المتقدمة من نوعها، علاوة على ذلك فهي مزودة بأحدث أنظمة الاتصالات والملاحة والقيادة والسيطرة.

ومن الناحية التشغيلية، يمكن لطائرة «عاصف» تنفيذ مجموعة واسعة من المهمات، تشمل دوريات الحدود والتفتيش على خطوط الأنابيب، ودوريات الطرق السريعة، وحماية الحياة البرية، والدوريات البحرية، من خلال التفتيش على مصايد الأسماك وتحديد هوية السفن، إلى جانب مراقبة الطقس، فضلاً عن خدمات السلامة القتالية.