عبدالرحمن المصباحي (جدة)
بدأ الأفراد والمؤسسات أمس (الأحد) الاكتتاب في أسهم شركة الزيت العربية السعودية «أرامكو»، إذ أعلنت الشركة أمس أن النطاق السعري للسهم يتراوح بين سعري 30-32 ريالا (بفرق في النطاق السعري نسبته 6.67%)، ما يعني أن اكتتاب الأفراد سيستمر عند سعر 32 ريالا للسهم (الحد الأعلى للنطاق السعري)، إذ تم تخصيص مليار سهم للأفراد بما يعادل نسبته 0.5% من أسهم شركة أرامكو، مع تخصيص 10 أسهم كحد أدنى للمكتتب الفرد.

ووفقا للنطاق السعري، فإن قيمة أرامكو ستتراوح بين 1.6 – 1.706 تريليون دولار (6-6.4 تريليون ريال)، فيما سيصل عائد التوزيعات النقدية بين 4.4-4.7% للسهم.

وأعلنت «أرامكو» عن طرح 1.5% من إجمالي أسهم الشركة للاكتتاب العام (بما يعادل 3 مليارات سهم، تم تخصيص مليار سهم للأفراد بنسبة 0.5%، وملياري سهم للمؤسسات بنسبة 1%)، مما يعني أن قيمة الطرح الإجمالية قد تصل إلى 96 مليار ريال كحد أعلى (25.6 مليار دولار) إذا كان سعر السهم 32 ريالا، وقد تصل إلى 90 مليار ريال في الحد الأدنى إذا كان سعر السهم 30 ريالا (24 مليار دولار). وتعتبر أسهم أرامكو المتداولة الأكبر في تاريخ السوق السعودية والعالمية، ليتجاوز طرح الشركة الصينية «علي بابا» التي كانت تستحوذ على أعلى الطروحات العالمية الذي بلغت قيمته آنذاك 21.77 مليار دولار.

امتياز «أرامكو» لا يخل بالأنظمة واللوائح البيئية

علمت «عكاظ» أن اتفاقية الامتياز المبرمة مع شركة أرامكو في نشاط الحفر أو التنقيب أو الاستثمار في البحر، التي تنص على تمكين مقاولي شركة «أرامكو» من ممارسة أعمالهم والمهام الموكلة إليهم، دون الإخلال بالتزام الشركة بالأنظمة واللوائح البيئية.

ووفقا للتوجيهات التي صدرت أخيرا، فعلى جميع الجهات الحكومية عدم مخاطبة شركة أرامكو إلا من خلال وزارة الطاقة وفقا للآلية اللازمة التي تتفق عليها الوزارة مع تلك الجهات، دون إخلال بحق الجهات المختصة بتطبيق نظام الشركات ونظام السوق المالية ولوائحهما في التواصل المباشر مع الشركة، في ما يتعلق بممارسة اختصاصاتها المخولة.

البنوك لا تشترط محافظ للاكتتاب.. وتسمح بالحسابات الجارية

بدأت البنوك المحلية بتخصيص صفحة لتمكين المستثمرين الأفراد الراغبين في الاكتتاب من حساباتهم الجارية، دون اشتراط فتح محافظ مالية للتداول، إذ مكنت البنوك المستفيدين الأفراد من اكتتاب أسهم عددها لا محدود بالنسبة للأفراد.

وخيرت البنوك الأفراد قبل بدء الاكتتاب، بآلية التعامل مع أسهم الشركة الفائض في حال كان سعر الطرح النهائي أقل من الحد الأعلى للنطاق السعري لسعر الطرح الذي تم الاكتتاب على أساسه، إذ سيخير المكتتب باستخدام الفائض في تخصيص أسهم إضافية له، بحسب ما يراه المساهم البائع والشركة مناسبا بناء على السعر النهائي للطرح، أو رد قيمة الفائض النقدي المحسوب على قيمة الفرق بين الحد الأعلى للنطاق السعري وسعر الطرح النهائي إلى الحساب المصرفي.

لماذا الاكتتاب أفضل من الشراء من السوق؟

رصدت «عكاظ» فوائد عدة للاكتتاب في أسهم أرامكو، بدلا من الشراء من السوق عند تداول أسهم الشركة، إذ سيتمكن المكتتب الفرد من الحصول على 100 سهم مجاني بعد 6 شهور من بدء التداول، وهو ما لا يستحقه المتداول الفرد عند الشراء مباشرة من السوق.

إضافة إلى ذلك، لن يدفع المكتتب الفرد رسوم التداول المقررة بـ 0.0016275% من قيمة صفقة الشراء شاملة ضريبة القيمة المضافة، بخلاف المتداول الذي سيدفع النسبة المقررة سابقا من قيمة صفقة الشراء.

كيف يمكن للسعوديين المقيمين في الخارج الاكتتاب؟

أظهرت وثيقة تعليمات اكتتاب أسهم أرامكو المعتمدة في البنوك، أنه يمكن الاكتتاب بالوكالة عن السعوديين المقيمين خارج السعودية، إذ يلزم توثيق التوكيل من خلال السفارة أو القنصلية السعودية في الخارج، وبينت التعليمات أن الوكالة عادة تقتصر على أعضاء العائلة «الآباء والأبناء فقط»، وفي حالة تقديم استمارة طلب اكتتاب نيابة عن مقدم الطلب فيجب ذكر اسم الشخص الذي قام بالتوقيع نيابة عن المكتتب، بشرط إحضار وكالة صادرة من كتابة العدل للمكتتبين الأفراد.

كيف وضعت أرامكو أولوية الاكتتاب للسعودي؟

حدت نشرة اكتتاب أرامكو من مشاركة المؤسسات الأجنبية، إذ ركزت النشرة على المستثمرين من داخل السعودية، فيما سيسمح للأجانب المشاركة في الاكتتاب إن كانوا مصنفين كمؤسسات أجنبية مؤهلة.

ووفقا للتعديلات، لن تستطيع المؤسسات المالية الأجنبية من المشاركة بشكل مباشر في عملية بناء سجل الأوامر، ولن يسمح بتسويق الطرح داخل الولايات المتحدة، في إشارة إلى منح أرامكو الأولوية للمستثمرين السعوديين.