مريم الصغير (الرياض)

تحدثت زينب والدة التوأم السيامي الليبي عن معاناتها التي بدأت منذ بداية علمها بأنها حامل، إذ إجمع الأطباء التي قامت بمراجعتهم على أنه من الأفضل لها إجراء عملية إجهاض مبكرة.

وأوضحت والدة السيامي الليبي إلى أن الأطباء عزوا ذلك إلى أن الحمل مشوه، وهناك التصاق، وأن الطفلان لن يعيشا، وقالت «فعلا اقتنعت وأعطيت إبرة إجهاض، لكن الله لم يشأ، حيث بدأت أشعر أن هناك أملا وخصوصا بعد نصيحة الأطباء لي بالتوجه إلى المملكة؛ كونها لها تجارب كبيرة في عمليات فصل التوائم».

وأضافت: «تم التواصل مع مركز الملك سلمان للإغاثة، ونقل التوأم عن طريق السفارة السعودية بتونس بعد توجيهات القيادة باستقبال الحالة، ليبقوا تحت الملاحظة».

من جانبه، روى والد الطفلين بشير الجميني المعاناة التي مر بها هو وزوجته، خصوصا أن عملية الفصل مكلفة جدا، وقال: «صُدمت من الأرقام الفلكية حينها، وسمعت بأن المملكة تتبنى مثل تلك العمليات، فتواصلت مع المسؤولين بمركز الملك سلمان للإغاثة الذين شرحوا لي التفاصيل كاملة، وأخذوا مني الطفلين، وأنا اليوم لا أستطيع وصف فرحتي عندما وجدت أفراد الطاقم الطبي يحيطون بالتوأم بكل حب وحنان ورحمة».