«عكاظ» (حائل)

شارك ⁧‫وفد سلام للتواصل الحضاري⁩ في أعمال الدورة الثانية للقمة العالمية للتسامح، التي انطلقت أمس (الأربعاء) في الإمارات العربية المتحدة، وينظمها المعهد الدولي للتسامح، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تحت شعار «التسامح في ظل الثقافات المتعددة، وتحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية، وصولاً إلى عالم متسامح».

وتشكل هذه المناسبة المهمة فرصةً للشابات والشباب السعوديين المشاركين لاكتساب المزيد من الخبرات، ومناسبةً لتعزيز التواصل مع الثقافات، وتطوير التفاهم المتبادل والتواصل مع المشاركين من جميع أنحاء العالم.

واستعرض وفد «سلام للتواصل الحضاري» من خلال معرض القمة العالمية للتسامح⁩، جهوده في تعزيز قيم التسامح والتعايش بين الثقافات، وأبرز المبادرات النوعية التي يعمل عليها المشروع في مجال التسامح والتواصل الحضاري.

كما استعرض سلام عدداً من الأفلام التي تعزز قيم التسامح الإنساني، ومنها فيلم «سفراء وطن» الذي يحكي قصة شباب من خلفيات ثقافية متنوعة يتطوعون في (Winter Night Shelter) لاستضافة مشرّدي فصل الشتاء في بريطانيا ومنهم مبتعث سعودي.

وقال المدير التنفيذي لمشروع «سلام للتواصل الحضاري» الدكتور فهد السلطان: إن مشاركتنا في هذا المحفل المهم، الذي يعقد لتفعيل أساليب متنوعة للسلام والتسامح تأتي وفق أهداف مشروع سلام للتواصل الحضاري، لتهيئة الشباب السعودي ليكونوا رسل تواصل وسلام لبلادهم، ولتمكينهم من تمثيل الثقافة السعودية والعربية بوجه عام، والتفاعل مع الفضاء العالمي بما يمثله من جوانب معرفية وحضارية.

يُذكر أن الشباب والشابات المشاركين في هذه القمة هم من خريجي «برنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي»، الذي يقوم بتأهيل أكثر من 60 شاباً وشابة في كل عام، ويشرف عليه مشروع «سلام للتواصل الحضاري»، ويهدف إلى إعداد كفاءات وطنية شابة مؤهلة للتواصل العالمي للمشاركة في المحافل الدولية وتمثيل المملكة خارجياً.