«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

أفاد وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، أن المنطقة شهدت أسبوعاً حافلاً، برز خلاله «اتفاق الرياض»، واصفاً إياه بأنه الحدث الإيجابي الأهم في المنطقة.

وأكد قرقاش أن «اتفاق الرياض» يوحّد الصف، ويعزز الأمل، ويؤكد أهمية الدبلوماسية الحكيمة وتأثيرها، مضيفاً: «الجهود السعودية الخيّرة هندست هذا الاتفاق في إنجاز سياسي مقدّر»، وتابع: «الإجماع حول الاتفاق هو الغالب، وترقب التنفيذ طبيعي».

وقال قرقاش: «بالمقابل، أستغرب الهجوم الإعلامي القطري على السعودية الشقيقة حول كل شاردة وواردة»، معقبا بقوله: «أما آن الأوان للدوحة أن تركن للهدوء والحكمة لتحل أزمتها مع جيرانها ومع مصر الشقيقة؟».

واختتم قرقاش بقوله: «شتّان بين الفعل السعودي الإيجابي والاستقصاد القطري السلبي».