في فبراير 1979 كانت سنة إنتاج الثورة الخمينية، وبما أن لهذا النظام تاريخ إنتاج، فإن من الطبيعي أن لهذا النظام تاريخ انتهاء صلاحية.

تتوالى الأحداث تباعا ضد هذا النظام وضد هذه الثورة، وكانت البداية العصيان المدني الذي قام به الشعب الإيراني في كل من طهران ومشهد وشيراز سنة 2017، وتلا ذلك الاضطرابات والاحتجاجات التي قام بها الإيرانيون ضد هذه الثورة سنة 2018، إلا أن هذه الاضطرابات قابلها الحرس الثوري الإيراني بالقمع والاعتقال والقتل.

ففي يناير 2018 أعدمت إيران نحو 218 كاتبا وإعلاميا من بينهم الكاتب حسين مشهدي والمذيعة فاطمة خرازامي، ومع استمرار العنف الإيراني والاعتداءات المتكررة على دول مجلس التعاون وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، فقد سعت إيران إلى تشكيل خلايا إرهابية، وقامت بتدريبها في معسكرات تابعة لحرس الثورة الإيراني، وقامت هذه الخلايا بشن هجمات على منشآت حيوية والاعتداء على رجال الأمن والمرافق الأمنية في كل من القطيف والعوامية والبحرين، والاعتداء على دور العبادة في الدمام والأحساء، ولم تكتف إيران بذلك، بل قامت بإرسال صواريخ باليستية وطائرات درونز عن طريق الحوثيين في اليمن، وإصابة منشآت مثل مطارات أبها وجازان ونجران، وإرسال صواريخ باتجاه مكة المكرمة في شهر رمضان من السنة الماضية.

ويستمر المسلسل الإجرامي الإيراني بالاعتداء على ناقلات النفط السعودية والإماراتية، وكذلك سفن دول أخرى محتجزة وهي سفن بريطانية ويابانية. وفي سبتمبر 2019 قامت بالاعتداء على منصتين نفطيتين في خريص وبقيق، مما جعل هذا الاعتداء العالم في حالة ارتباك اقتصادي، حيث قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إن هذا الاعتداء ليس على المملكة فحسب، بل هو اعتداء على العالم، وقد يكون هذا الاعتداء على المنصتين النفطيتين بمثابة القشة التي كسرت ظهر البعير، حيث أدانت جميع دول العالم هذا الاعتداء ووصفته بأنه اعتداء على الاقتصاد العالمي، وأنه بمثابة اعتداء عسكري. جميع دول العالم أدانت ونددت باستثناء النظام القطري، ومن هذا المنطلق فرضت دول عظمى وفي مقدمتها الولايات المتحدة ودول دائمة العضوية في مجلس الأمن حظرا اقتصاديا وعقوبات اقتصادية على إيران، وبالفعل تم تنفيذ ما وعدت به هذه الدول، وبدأت إيران تختنق اقتصاديا من جراء عدم السماح لها بتصدير نفطها، ومن هنا بدأت الدول التي بحوزتها عن طريق أذرعتها الإرهابية مثل الحشد الشعبي بالعراق وحزب الله في لبنان بالانهيار، حيث ذاقت كل من العراق ولبنان الأمرين من أوضاعهما الاقتصادية، وقامت ثورتان متزامنتان في وقت واحد في العراق ولبنان، مطالبين هؤلاء الثوار بإزاحة الحكومتين المواليتين للشيطان (إيران) من أجل ذلك. وتلبية لمطالب الثوار في لبنان قدم رئيس الحكومة اللبناني استقالته مخترعا الحظر الذي فرضه حسن نصرالله، حيث إن رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان تتبعان مباشرة إلى سلطة حسن نصرالله والذي يتبع مباشرة إلى سلطة الملالي في إيران، كما أن هناك مطالب باستقالة رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس البرلمان، وإذا تمت ستسقط ولاية حزب الله. كما أعلن رئيس الحكومة العراقية نيته بتقديم استقالة حكومته.

بهذه الانتفاضتين ستنضم الثالثة في اليمن وسيثور اليمنيون على الحوثي، مطالبين بطرد إيران من جميع الأراضي اليمنية، وباستمرار هذه الثورات ضد النظام الإيراني ستعود ثورة العصيان المدني الإيراني التي ظهرت في 2017 من الظهور ثانية مطالبين بسقوط الثورة الخمينية، وهذا يعني أن النظام الفاشي في إيران الآن يحتضر.

هل سيكون تاريخ نهاية الثورة الخمينية في القريب العاجل؟ بالتالي نهاية جميع أذرعتها في العالم العربي كحزب الله بلبنان، والحوثيين باليمن، والحشد الشعبي بالعراق.

* كاتب سعودي

almullhem18@