قبل أيام، غيّب الموت أحد الأوائل من رجال الاقتصاد والصناعة والأعمال في المملكة الشيخ عبدالعزيز عبدالله السليمان، صاحب المبادرات التنموية في بلادنا، وصاحب الخلق الرفيع والفكر المستنير، رائد صناعة الفندقة الحديثة في المملكة (فندق جدة بلاس) و(فندق الكندرة) و(فندق انتركونتيننتال الكورنيش)، الفنادق التي استضافت كبار ضيوف المملكة من ملوك ورؤساء، وأقيمت فيها كبرى مناسبات الترحيب بملوك المملكة، صاحب التقنية الحديثة في صناعة الأسمنت في المملكة من خلال شركة مصنع أسمنت العربية القديم والحديث، مؤسس شركة رولاكو الرائدة في المقاولات والتجارة، مؤسس إحدى أكبر وكالات السيارات اليابانية (نيسان)، أحد رواد صناعة النقل البحري والتأمين والسياحة، نائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية بجدة لربع قرن، وابن الوزير الأول والأشهر معالي الشيخ عبدالله السليمان أحد رجالات المؤسس الملك عبدالعزيز، رحمهما الله، صاحب الفضل الأول في إنشاء جامعة المؤسس الملك عبدالعزيز الأهلية، حيث تبرع بمزرعته لتكون النواة الأولى لتأسيس جامعة الملك عبدالعزيز الأهلية بجدة.

رحم الله عبد العزيز السليمان، أبو سعود والدكتوره لمى السليمان نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة جدة سابقا وأول نائبة رئيس في الغرف السعودية وممثل أصحاب الأعمال السعوديين في منظمة العمل الدولية.

كان الشيخ عبدالعزيز السليمان أحد أبرز نجوم رجال الأعمال في المملكة الذين يمثلون أصحاب الأعمال خارج المملكة، وكانت استثماراته الفندقية نموذجا متميزا للاستثمارات السعودية خارج المملكة، فكان فندق سمير أميس انتركونتيننتال بالقاهرة الأشهر وسط الفنادق العالمية، وكان فندق انتركونتيننتال جنيف الأشهر للمنظمات الدولية في جنيف ولرجال الأعمال العرب والخليجيين وغيرهم في سويسرا.

رحم الله عبد العزيز السليمان عميد أسرة آل السليمان شقيق رجل الأعمال صاحب الخلق الرفيع الوقور الشيخ أحمد السليمان، وعم معالي الدكتور غسان السليمان رئيس هيئة الاستثمار سابقا، ورئيس غرفة جدة سابقا صاحب المبادرات المتميزة في القطاع الخاص.

نعم لقد فقد القطاع الخاص في المملكة أحد آخر الرعيل الأول من رجال الأعمال الذين ساهموا في بناء الاقتصاد السعودي، فقد تشرف رحمه الله بالعمل وكيلا لوزارة المالية السعودية الأولى، فكان صاحب رؤية مستقبلية للاقتصاد السعودي.

عرفته منذ 40 عاما عندما تزاملنا في الغرفة التجارية الصناعية عندما كنت أمينا عاما للغرفة وكان نائبا لرئيس مجلس الإدارة آنذاك.

عزاؤنا للقطاع الخاص السعودي والعربي ولآل السليمان جميعا.

*رئيس جامعة الأعمال والتكنولوجيا بجدة