يقول ستيفن كوك عضو مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي «الناس في مجال المال والأعمال يريدون التعامل مع السعودية، والحقيقة أنهم لم يتوقفوا عن ذلك مطلقاً»، وما يؤكد كلامه التجمع العالمي لصناع القرار ورجال الأعمال في منتصف هذا الأسبوع حيث يعقد في العاصمة الرياض أحد أهم الملتقيات والمؤتمرات الاقتصادية في العالم العربي «مبادرة مستقبل الاستثمار (2019)»، وللمرة الثالثة تعقد المبادرة في التاسع والعشرين من أكتوبر الجاري حتى 31 أكتوبر، وهو ملتقى برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ورئاسة سمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وبحضور بعض قيادات العالم ونخبة من قادة الشركات العالمية وتجمع كبير من رجال الأعمال والبنوك والتجارة والخدمات وعلى رأسهم ستيفن منوتشن وزير الخزانة الأمريكية، وجاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي، وديفيد مالباس رئيس البنك الدولي، وبريان هوك المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، وستيفن شوارتزمان الرئيس التنفيذي لمجموعة بلاكتسون، وجون والدرون رئيس بنك غولدمان ساكس، ودينا باول عضو لجنة إدارة بنك غولدمان ساكس، ولاري فنك الرئيس التنفيذي لمجموعة بلاكروك، والعديد من صفوة رجال المال والأعمال الدوليين وبعض القادة في العالم، والحقيقة أشيد بدور المملكة في قيادة مستقبل الاستثمار في العالم العربي رغم الظروف السياسية والاقتصادية الإقليمية العربية والعالمية، ورغم تباطؤ النمو الاقتصادي في أكبر اقتصادات العالم ورغم الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي ورغم سخونة الأجواء السياسية والأمنية في الخليج العربي إلا أن المملكة تؤكد أن الاقتصاد قادر على تجاوز جميع الظروف المحيطة وأن المملكة واقتصادها القوي سيقود الاستثمار وسيدعم مستقبل الاستثمار في العالم العربي وسيستقطب أنظار الدول الصناعية والشركات الاستثمارية في العالم.

إن مبادرة مستقبل الاستثمار في دورتها الثالثة تركز على موضوع في غاية الأهمية في العالم وهو التركيز على البعد الاجتماعي في الاستثمار وترابط المجتمع من خلال العمل المشترك والترفيه التفاعلي والترابط المجتمعي، ومن أهم المواضيع المطروحة هو مستقبل عالم الأعمال لضمان «مستقبل مستدام» من خلال التركيز على استكشاف نماذج جديدة للابتكار والاستثمار تسهم في ضمان استمرار العوائد المالية للاقتصاد لدعم الاستدامة في مختلف الجوانب في حياة المجتمعات.

أما المحور الثاني فهو (التقنية) وأجزم أنه من أهم المواضيع المطروحة في جميع المؤتمرات العالمية، وهي في الحقيقة تمثل مستقبل الاقتصاد والمعرفة في القرن الجديد لأن التحولات الرقمية المعتمدة على تطور التقنية الإلكترونية سوف تحول العالم إلى عالم جديد وهو عالم إلكتروني في جميع أنشطته وخدماته، والأهم في هذا الملف هو وضع النظم والقوانين واللوائح المنظمة والمقننة لاستخدام التقنية الحديثة ووضع السياسات التنظيمية والتجارية لتوجيه ودعم استدامة النمو المستقبلي في قطاع التقنية.

أما الموضوع الأهم من وجهة نظري فهو (مجتمع متقدم) وهو من المواضيع التي ينظر لها المجتمع بأنها ينبغي أن تكون الأساس لأي عمل أو مشروع استثماري أو تنموي أو عند وضع أي خطة اقتصادية جديدة، لأن تقدم المجتمعات هو المحرك الأساسي لأي تنمية، فتطوير التعليم والتركيز على التدريب ونقل المعرفة والخبرة واستقطاب التقنيات الحديثة وإشراك المجتمعات في رسم الخطط والمشاركة في صنع بعض القرارات الإستراتيجية وغيرها من الوسائل التي تسهم في تحول المجتمعات إلى مجتمعات متقدمة، وستطرح مواضيع عديدة في ورش العمل المتخصصة مثل الأعمال الناشئة والمدن الاقتصادية والصناعية والطاقة والمناخ والصحة والبيانات والتنقل والغذاء والسفر والرياضة والتسوق والشباب.

ومع تأييدي للمبادرة وتقديري الكبير للقائمين عليها الذين استطاعوا أن يضعوها على قائمة المؤتمرات واللقاءات الاقتصادية العالمية، فإذا جاز لي تقديم بعض الاقتراحات المهمة والمساندة لهذا التجمع العالمي، فإنني سوف أقترح ضرورة تحول ملتقى أو مؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» إلى شركة عالمية غير ربحية مقرها العاصمة الرياض لإقامة وإدارة وتنظيم وتطوير هذا الملتقى الاقتصادي العالمي، والهدف من هذا هو ضمان الاستدامة وتحويل النشاط إلى عمل مؤسسي، أما اقتراحي الثاني فهو أتمنى أن يكون لكل عام أو لكل دورة موضوع واحد رئيسي توجه الجهود لاستقطاب الخبراء والأبحاث والعلماء للمشاركة فيه، وليتفرع من المبادرة لقاءات تخصصية أخرى في مدن أو دول أخرى، لأن تعدد مواضيع المبادرة قد يشتت التركيز والبحث، حتى إن كانت تجربة دافوس السويسرية متعددة المواضيع فقد تكون المؤتمرات المتخصصة أكثر فعالية ونتيجة.

* كاتب اقتصادي سعودي

abdullahdahlan@yahoo.com