محمد سعود، نشمي القحطاني (الرياض)
عاش جمهور موسم الرياض انطلاق المسرحية الكوميدية «الذيب في القليب» بطولة المخضرم ناصر القصبي، ومشاركة حبيب الحبيب، وعبدالإله السناني، وراشد الشمراني، وإنتاج مجموعة mbc، بالتعاون مع الهيئة العامة للترفيه، اليوم، وتستمر حتى 23 نوفمبر القادم، على أن تعرض أيام الأربعاء والخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع. ويشكل هذا العمل المسرحي، الذي أخرجه محمد الحملي، عودة قوية للقصبي بعد نحو 3 عقود من الغياب، فيما يؤكد مؤلف العمل الكاتب خلف الحربي أن «المسرحية تعتمد على كوميديا الموقف بمشاركة نجوم كبار لهم تجاربهم المشهودة في الحركة الفنية السعودية، ولا شك أن هذا الحضور المسرحي حدث مهم في تاريخ الحركة الفنية والمسرحية السعودية»، متمنياً أن تظهر المسرحية بشكل يليق بذائقة الجمهور السعودي. ويقول القصبي: «غاب المسرح الجماهيري خلال السنوات الماضية، لكن ما قدمته هيئة الترفيه حوّل الرياض إلى مزار سياحي، ليس على مستوى الداخل فحسب بل على مستوى الخليج، إذ إن هذه الفعاليات المتنوعة والجهود الجبارة غيرت إيجاباً من ملامح الشارع السعودي»، لافتا إلى أن إحياء المسرح الجماهيري مطلب الجمهور نفسه. وأضاف: أطمئن لوجود الكاتب الصديق خلف الحربي، فهو يشعرني بالأمان. كما أثنى على التجربة الجديدة مع الحملي، الذي أضاف بلمساته الشيء الكثير. بدوره، وصف الحملي نجوم المسرحية بالنموذج الذي يعكس احترام الفنان للمهنة وللمخرج ولفريق العمل، مثمنا اختياره من قبل الحربي لتنفيذ هذا العمل. وأكد أن القصبي يحتضن الأفكار الإخراجية الشابة بشكل كبير. وأضاف: «المسرحية بمثابة تذكرة مرور لي شخصيا للدخول إلى قلب هذا الفريق المحترف». من جهته، أكد الكاتب العكاظي خلف الحربي، مؤلف «الذيب في القليب»، أن «المسرحية تعتمد على كوميديا الموقف بمشاركة نجوم كبار لهم تجاربهم المشهودة في الحركة الفنية السعودية، ولا شك أن هذا الحضور المسرحي بصورته الجماهيرية ومن خلال موسم الرياض، نعتبره حدثاً مهماً في تاريخ الحركة الفنية والمسرحية السعودية»، متمنياً أن تظهر المسرحية بشكل يليق بذائقة الجمهور السعودي.