رويترز (بغداد)
رفض العراق اليوم (الأربعاء) أي وجود طويل الأمد للقوات الأمريكية التي عبرت حدوده خلال انسحابها من شمال سورية، بعد أن أشار وزير الدفاع الأمريكي الزائر مارك إسبر في بادئ الأمر إلى إن القوات ستبقى في العراق. وبعد اجتماع مع إسبر كرر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي موقفه السابق بأنه لن يتم السماح للقوات الأمريكية المنسحبة من سورية إلا بالمرور عبر العراق فقط، وإن أيا منها لن يبقى في العراق بدون موافقة الحكومة. وقال عبد المهدي في بيان إن العراق «يتخذ كل الاجراءات القانونية الدولية» لضمان مغادرة القوات الأمريكية كما هو مطلوب.