«عكاظ» (الرياض)

صرح المتحدث الرسمي لإمارة منطقة الرياض علوش بن فارس بن بادي, أنه بناء على توجيهات ومتابعة أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ونائب أمير المنطقة لأعمال اللجنة المركزية والميدانية لمتابعة مزاولي الرقية والطب الشعبي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز وتأكيد سموهما على المتابعة الدقيقة والحازمة في الحد من المخالفات الشرعية والنظامية وما يؤثر على صحة الإنسان بعلاجات مجهولة المصدر حيث ثبت ضررها، فقد رصدت اللجنة الميدانية إحدى مدعيات الرقية والعلاج الشعبي بمدينة الرياض ممن تقوم بأعمال مخالفة مع المرضى وإعطاء أعشاب وأبخرة مجهولة المصدر، وادعاء العلاج بجهل.

وعليه فقد صدر التوجيه بإحالتها للنيابة العامة بالمنطقة لتطبيق النظام بحقها ومنعها من هذه الممارسات، وتوجيه اللجان المختصة بمضاعفة الجهود وتظافرها في هذا الجانب.

وإمارة الرياض إذ تعلن ذلك فهي تحذر من التعامل مع أمثال هؤلاء وضرورة الإبلاغ عنهم وأهمية الوعي فيما يترتب من أضرار في التعامل مع مثل هؤلاء, والله ولي التوفيق.