رويترز (لندن)
عثرت الشرطة البريطانية على 39 جثة اليوم (الأربعاء)، داخل حاوية يعتقد أنها قادمة من بلغاريا في منطقة صناعية شرقي لندن. وتم العثور على الشاحنة في الساعات الأولى من اليوم، بعدما تلقت خدمات الطوارئ بلاغا بشأن الموجودين في الشاحنة في منطقة صناعية رملية جرايز، على بعد نحو 32 كيلومتراً من وسط لندن.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على سائق الشاحنة، وهو من أيرلندا الشمالية ويبلغ من العمر 25 عاماً للاشتباه في القتل. وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه يشعر بالصدمة لنبأ العثور على الجثث. وأضاف «أتلقى المستجدات على نحو دوري من وزارة الداخلية وسنتعاون عن كثب مع شرطة إسيكس لمعرفة ما حدث». وقالت الشرطة إنها تعتقد أن الشاحنة دخلت إلى بريطانيا عبر ميناء هوليهيد في شمال ويلز، وهو نقطة دخول رئيسية للقادمين من أيرلندا، يوم (السبت) وإنها بدأت رحلتها من بلغاريا. وأعلنت وفاة جميع الضحايا، وهم 38 بالغاً ومراهق واحد، بعد العثور على الشاحنة في منطقة ووترجلاد الصناعية على مقربة من مرفأ على نهر التيمز.

وقالت وزارة الخارجية البلغارية إنه لم يتسن لها التأكد في المرحلة الراهنة إن كانت الشاحنة بدأت رحلتها من بلغاريا أم لا. وقالت سفتانا كراستيفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية «ما زلنا نفحص المعلومات الواردة في وسائل الإعلام البريطانية ونتواصل مع السلطات». وقال أندرو مارينر من شرطة إسيكس «إنها حادثة مأساوية، إذ قضى عدد كبير من الأشخاص نحبهم. نحن بصدد التعرف على الضحايا لكنني أود إبلاغكم أنها قد تكون عملية طويلة». وأضاف «ألقينا القبض على سائق الشاحنة ولا يزال محتجزاً في ظل استمرار التحقيقات».

وفي أكبر حادثة متعلقة بالهجرة غير الشرعية في بريطانيا، عثر مسؤولو الجمارك في عام 2000 على جثث 58 صينيا مكدسة داخل شاحنة لنقل الطماطم في ميناء دوفر جنوب البلاد.