أ ف ب (كوالالمبور)
أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمس نقل نهائي مسابقة كأس الاتحاد بين فريقي العهد اللبناني ومضيفه 25 أبريل الكوري الشمالي المقررة في 2 نوفمبر المقبل في بيونغ يانغ إلى مدينة شنغهاي الصينية، بعد أسبوع من مباراة جدلية بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية أقيمت دون جماهير ونقل تلفزيوني.

وجاء في بيان الاتحاد القاري «نظراً للعقوبات الحالية السارية على كوريا الشمالية، حذر الشركاء التجاريون للاتحاد الآسيوي.. من التحديات في إنتاج وبث المباراة النهائية، وهي واحدة من أكثر الأحداث المتوقعة في روزنامة الاتحاد الآسيوي».

تابع الاتحاد القاري «تماشياً مع أهدافه، وبعد دراسة متأنية للتحديات المؤثرة على الترتيبات التجارية، البث التلفزيوني، الإعلام واللوجستية، اضطر الاتحاد الآسيوي إلى نقل المباراة النهائية إلى ملعب محايد».

ورأى الاتحاد القاري أن اختياره لشنغهاي كان بسبب سهولة الوصول إليها وبعد تأكيد الاتحاد الصيني رغبته في استقبال النهائي.

وكانت مباراة الكوريتين ضمن تصفيات مونديال 2022 حظيت بمتابعة عالمية لمجرياتها التي لم تبث مباشرة، فيما وصف نجم الجنوبية سون هيونغ مين مهاجم توتنهام الإنجليزي المواجهة بـ«العنيفة جداً».