• جدة هذا المساء تغري على كتابة نص فيه من الفجر البعيد ومن الرسائل، ولا بأس أمام هذا المد أن أطلب من الموج أن يهون على قلبي.

• ودي أبحر هذا المساء مع الذكريات التي بعضها تركتها في قريتي والبعض الآخر أخذته جدة على أن تعيده لي ولكن «عيت».

• من وين ومنين ابتدي بالله ذكرني! هكذا تساءل البدر في «تخيل»، ومن خلال هذا التساؤل الموغل في «العاطفة» هربت مني الإجابة في لحظة تعب، ورددت بصوت مبحوح يا سيدهم وينك؟

• بحثت في دفاتري الحزينة عن برواز يستوعب الصورة فوجدت «عطار الأخلاق» المرثية وحزنا كتبته في ليلة فراق.

• صوت من هناك فصل بين «حزني وتعبي» سمعته وتذكرت معه أبها المكان وأبها الذكريات، لكنه لم يلغِ أبدا «آهاتي الدفينة» التي أحيانا تواسيني وأحياناً تجدد بي «طعون».

• أحب محاورة جدة من خلال شعر كتب فيها وآخر كتب لها، فهي، أي جدة، مدينة باسمة تستوعب كل شيء، تحب الفرح، وإن قسا عليها زائر تودعه بباقة ورد.

• ليلة يا صديقي مررت فيها بكل المتناقضات لكنها في كل الحالات جدة التي سكنتنا قبل أن نسكنها، وهنا بعض مما قيل فيها:

• عروس بحر بالجمال توشحت

‏باتت مسهدة الجفون وسهرت

‏كم عاشق متوله في حبها

‏تركته مشدوها بها وتبعدت

• ولأن الحزن كان قاسما مشتركا في ليلتنا يا جدة ذهبت إلى عبادي ورددت معه كانت الرحلة حزينة وعبادي «سفير الحزن».

• أخيرا:‏ موجعة تلك اللحظة عندما تسقط دمعة وأنت صامت من شدة القهر.