بالغًا ما بلغت التقديرات التي تذرّع بها النظام التركي، بقيادة رجب طيب أردوغان، لشنّ هجماته على شمال وشمال شرق سوريا، بدعوى محاربة تنظيم داعش الإرهابي الذي مهد له الطريق لدخول المنطقة أو إيجاد منطقة عازلة لحماية الحدود الجنوبية لتركيا، أو وجود رفاتِ نخرة لقادة أتراك في سوريا؛ إلا أن هذه الدعاوى تقف عارية وفاضحة لما خلفها من مسوغات ونوايا لا صلة لها على الإطلاق بالأسباب العلنية المطروحة إعلاميًّا، فالحرب على هذا التنظيم لم تعد شأنًا خاصًا تضطلع به دولة منفردة، وإنما هي جهود أممية ودولية، تتحرك في تناسق واتساق وتعاضد من أجل هدف واحد؛ هو القضاء على كل تشكيلات التطرف والإرهاب، بكافة مسمياتها، والجغرافية الحاضنة لها، والدول التي تدعمها وتموّلها، ولهذا فإن التحرّك التركي منفردًا بدعوى مواجهة جماعات إرهابية في المنطقة، حيلة لم تنطلِ على دول العالم أجمع، التي سارعت إلى التنديد وإنكار الهجوم التركي، لما انطوى عليه من خرق لسيادة سوريا، وانتهاك لأراضيها، في مظهر يكشف بجلاء عدم احترام النظام التركي ورئيسه أردوغان للقوانين والأعراف الدولية المرعية وفق ميثاق الأمم المتحدة المعمول به اليوم.

والأمر الآخر المثير للسخرية والتعجّب، أن ذات الدولة التي تحرّك أسطولها لمهاجمة جماعات بدعوى اقترافها جرائم إرهابية بحقها، ويجتهد رئيسها أردوغان في إيهام العالم بعدالة ووجاهة تحركه المنفرد، نجد أن هذه الدولة ورئيسها لا يخفيان تعاطفهما؛ بل دعمهما لتنظيم الإخوان المسلمين، المدموغ على المستوى العالمي بدمغة الإرهاب، والموصوف دوليًا بالتطرّف، ليجد هذا التنظيم في دولتي تركيا وقطر الدعم والملاذ الآمن لقادته المطاردين في أوطانهم، بعد أن اقترفوا فيها شرورًا عظيمة، وأحدثوا بوائق وموبقات كارثية، ليجدوا في حضن تركيا وقطر الرعاية، بما مكّن هذا التنظيم من ترتيب أوراقه، ونفث سمومه، وبثّ الفتنة وفكره المفخخ في أرجاء وطننا العربي، مستغلين أوضاع بعض البلدان وما شهدته من تحركات شعبية في إطار مطالبة حياتية مشروعة، تحوّلت بعد التدخلات الخارجية إلى مطالب سياسية، بشعارات مخاتلة ومراوغة تستبطن الأحلام الإخوانية بمطامح السلطة، والتغيير الدموي، حسب ما هو معروف في أدبياتها الملغومة.. وعلى هذا فإن تركيا ونظامها الحالي بقيادة أردوغان ليست جديرة بالحديث عن الجماعات الإرهابية وهي حضينتها، وغير مؤهلة للتصدي لها وهي التي تدعم لوجستيًا جماعة إرهابية مشهودة الذنب، ومعروفة الإجرام، وتحركها المنفرد حاليًا لغزو الشمال السوري، أقرب ما يكون وصفًا بحملة لتطهير الأكراد، وتصفية وجودهم، خاصة وأن لهم وجودًا إثنيًا ممتدًا في العراق وتركيا نفسها.. ووفقًا لهذه التقديرات وغيرها؛ فمن غير المتجاوز للحقيقة القول بأن ما يشهده الشمال والشمال الشرقي لسوريا اليوم عدوان مكتمل الشروط، وانتهاك يستوجب تحرّكًا دوليًا سريعًا، بالنظر إلى المخاطر الاجتماعية التي أفرزتها الأيام الأولى من الغزو، والمتجلية في مظهر النزوح الكبير للأسر الكردية، الذي تجاوز الآلاف، والأرقام في تزايد مستمر مع استمرار هجمات الجيش التركي الجوية والبرية، بما ستنجم -لا محالة- حالة من الفوضى، وازدياد النازحين، بما يشكّل ضغطًا على دول الجوار وهي تستقبل هؤلاء اللاجئين، وتهيئ لهم المخيمات المناسبة لإيوائهم، خاصة وأن أكثرهم من الأطفال والنساء والعجزة، فالصورة في مجملها تنطوي على كارثة إنسانية تتدحرج كل يوم ككرة الثلج، لتكبر وتزداد وتتعقّد، ما لم يكن هناك تحرّك دولي سريع يلجم هذا الطموح التركي، والحماقة الأردوغانية، ويعيد ترتيب المنطقة على إيقاع السلام والطمأنينة واحترام الجوار.. فواقع الحال يشير إلى حركة دولية بطيئة الإيقاع، لا تنسجم مع سرعة الأحداث على الأرض، فالشجب والإدانة والاستنكار الذي تمارسه كل دول العالم اليوم حيال الهجوم التركي، من المهم أن يتبلور إلى موقف دولي جماعي، فمن غير المقبول أن تكتفي الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، وحلف شمال الأطلسي، والجامعة العربية، وكل المنظمات الدولية المعنية بأمن وسلامة عالمنا، بالحد الأدنى المتمثل في الاجتماعات المنتهية إلى بيانات لا تطفئ حريقًا، ولا تصد نوافير الجحيم التي تتهاطل على الشمال السوري وسكانه. فمن الواضح والمقبول منطقًا وعقلاً أن يكون هناك تحرك فوري ليوقف هذه المهزلة، ويقطع شريان الدم النازف في شمال وشمال شرق سوريا، والتأكيد معه على أن مسألة محاربة الإرهاب وجماعاته المتطرفة ليست شأنًا يخص دولة دون أخرى، لتتخذه ذريعة من أجل تصفية خصوماتها وأحقادها حيال الآخرين المخالفين لها في السياسة والتوجه دون سلوك دموي مشهود.

وعلى أيّ صورة انتهى إليه المشهد الحالي؛ فمن الواضح للعيان اليوم أن الهجوم التركي الأخير كشف عن حالة الهشاشة التي باتت التنظيمات العالمية والأممية تعيشها، بما سمح لتشكّل تحالفات جديدة خارج المنظومات المتوارثة بعد الحربين الكونيتين، أكثر ديناميكية، وأنجع حلاً، وأكثر تماسكًا، وهي ماضية في تأسيس قاعدتها المتينة خارج تلك المحاضن، ولم يعد عالم اليوم ينتظر كثيرًا من الأمم المتحدة، أو مجلس الأمن، أو ما يناظرهما من التشكيلات الأممية المثيلة، فمن الراجح أنها في حالة «موت سياسي»، ينتظر تحرير شهادة وفاته، بعد تشكّل أممي جديد يتولى زمام الأمور، بصورة أكثر نجاعة، وأسرع نجدة، وأضبط إيقاعًا، وحين يتحقق هذا الحلم فلن يكون في مقدور شخصيات مثل أردوغان أن تغامر بمثل هذه الهجمات الحمقاء، وتزدري بالعالم أجمع وهي تمضي منفردة في مهاجمة أراضي دولة أخرى، وتنتهك سيادتها وحرمة أراضيها بهذه الصورة المستفزة.

* كاتب سعودي