«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
وصف نائب رئيس جمعية الصيادلة الإيرانيين علي فاطمي، اليوم (الأحد)، وضع مهنة الصیدلة في بلاده بـ«الحرج»، مشيراً إلى انخفاض حاد في السیولة المالية. وانتقد فاطمي في تصريحات لوكالة الطلبة الإيرانية، مدفوعات شركات التأمين الصحي، قائلاً: «انخفضت السيولة في الصيدليات بشكل كبير، وتضغط شركات توزيع الأدوية عليها لاستلام الثمن على المدى القصير، وبعضها یطالب بدفع الثمن نقداً». ووفقاً لـ«فاطمي»، تتأخر شركات التأمين الصحي في الدفع للصيدليات إلی نحو عام في بعض الأحیان. وفي هذا الصدد، وصف حالة الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي بأنها «غير مناسبة»، وقال إنها تأخرت في دفع المستحقات لعدة أشهر في العام الماضي وهذا العام.