عبدالله الدهاس (مكة المكرمة)
وعد المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة الدكتور أحمد الزائدي، بتنفيذ برامج تطوير مهني قوية بأحدث التقنيات التربوية لمعلمي وقادة القطاع الأهلي لرفع كفاءتهم، مؤكداً أن المعلم في المدارس الأهلية يتسرب سريعاً من العمل، غير أن إدارة التعليم تتفهم جميع الصعوبات التي يتعرض لها قطاع التعليم الأهلي بالعاصمة المقدسة.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التعليم الأهلي بالغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، الذي ضم وفداً من إدارة تعليم مكة المكرمة وأعضاء اللجنة، إذ أشار الدكتور الزائدي إلى أن التعليم الأهلي هو الاستثمار في الكوادر البشرية، والتي تدفع عجلة التنمية بالمملكة.

وقال: «خصصنا مشرفين تربويين للنهوض بالعملية التعليمية وتجويد مخرجاتها»، داعياً المدارس الأهلية أن تدير كوادرها بفكر إدارة الموارد البشرية، مبيناً أن التعليم الأجنبي نوعي ومكلف، يلجأ له من يؤمن بضرورة الاستثمار في الأبناء. وأضاف الزائدي «إدارة التعليم ستكون شريكاً وداعماً لهذا القطاع لأهميته ولانسجامه مع رؤية 2030. لكن لنا مطالب تتعلق بالجودة ورفع كفاءة المخرجات مع ضرورة إدارة الكوادر البشرية بعقلية الموارد البشرية».

من جهته، أوضح رئيس لجنة التعليم الأهلي الدكتور موفق حريري، أن اللجنة تعمل على رفع جودة القطاع، معتبراً أن التنافس بين المدارس الأهلية في مكة المكرمة هو تنافس تكاملي.