«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
فازت الصورة الدرامية التي التقطها المصور الصيني يونغتشينغ باو في توقيت مثالي، بجائزة أفضل صورة للحياة البرية لعام 2019، التي يمنحها سنوياً متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

ويُمكن للصورة أن تبدو كأنها مأخوذة من مشهد كوميدي، حيث يظهر مرموط «حيوان من فصيلة السناجب»، وهو يقف على قائمة واحدة ويبدو متجمداً من الخوف بعد أن لاحظ وجود ثعلب يُلاحقه، وفقاً لتقرير نشره موقع شبكة «سي إن إن».

ويظهر المرموط وكأنه يصرخ أيضاً من قوة الصدمة بعدما رأى الثعلب إلى جانبه.

واختيرت صورة باو من قائمة طويلة من الفائزين في الفئات المختلفة، الذين تمكنوا جميعاً من تصوير لحظات تُظهر التنافس والجمال في عالم الطبيعية.

والتقط باو المشهد على منحدر مائل مُغطى بالثلوج في جبال تشيليان الصينية أوائل الربيع، حيث كان يُراقب التفاعلات بين المخلوقات لبعض الوقت، وقبل نحو ساعة من التقاط الصورة، اكتشف المرموط الثعلب وأعطى إنذاراً لجيرانه كي يختبئوا تحت الأرض.

وفي لحظة ما، ظهر الثعلب إلى جانب المرموط، وتمكن باو من تخليد المشهد المُخيف بالتقاط اللحظة التي نظر فيها المرموط إلى الثعلب وجهاً لوجه.

وقالت رئيس لجنة التحكيم روز كيدمان كوكس في بيان: «من الناحية التصويرية، إنها ببساطة لحظة مثالية».

وأضافت: «إن الصور من هضبة تشينغهاي - التبت نادرة بما فيه الكفاية، لكن التقاط هذا التفاعل القوي بين الثعلب التبتي ومرموط، وهما نوعان أساسيان للبيئة في هذه المنطقة المُرتفعة من الأراضي العشبية، يُعتبر أمراً استثنائياً».

بدوره، قال مدير متحف التاريخ الطبيعي مايكل ديكسون: «هذه الصورة الجذابة تُجسِّد التحدي النهائي للطبيعة.. معركتها من أجل البقاء».