عبدالهادي الصويان (المدينة المنورة) ، عبدالله الصقير (جدة)
وجه أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان، بتقديم العناية الطبية اللازمة للمصابين في حادثة تصادم وقعت بين حافلة ركاب تنقل 39 راكبا، ومعدة ثقيلة عند الكيلو 170 على طريق الهجرة مساء أمس (الأربعاء)، كانت تقلهم من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة قادمة من الرياض، نتج عنها تفحم 35 شخصا، وإصابة 4 آخرين، ووفاة واحدة بمجمع الحمنة الصحي. ‏وأعرب الأمير فيصل بن سلمان عن بالغ تعازيه ومواساته لذوي المتوفين، سائلا الله أن يتغمدهم بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم الصبر والسلوان.

وأكد مدير مجمع الحمنة الصحي في محافظة وادي الفرع مرزوق ضيف الله الشلاحي لـ«عكاظ»، استنفار مستشفيات منطقة المدينة المنورة لحالة الطوارئ إثر الحادثة الأليمة التي أسفرت عن تفحم 35 راكبا، وإصابة 5، بينهم 3 حولوا إلى المدينة لحالاتهم الحرجة، فيما بقيت حالتان في المجمع إحداهما فارقت الحياة متأثرة بالإصابة، والأخرى سائق الشيول من الجنسية العربية، ما زال يتلقى العلاج بالمجمع، منوها إلى أن 4 فرق من إدارة الطوارئ والإسعاف، إضافة إلى سيارتي إسعاف من المجمع كانت ضمن الفرق التي باشرت الحادثة، وما زالت جميع فرق الإسعاف والإنقاذ في الموقع حتى ساعة إعداد الخبر.

من جهته، أبان المتحدث باسم الهلال الأحمر في المدينة المنورة خالد السهلي، مباشرة 20 فرقة إسعافية، وعناية متقدمة، وفرقا إسعافية تابعة للشؤون الصحية، موقع الحادثة.

من جانبها، أفادت شرطة منطقة المدينة المنورة، بأنه عند الساعة السابعة من مساء أمس، أن الجهات الأمنية المختصة بمساندة من هيئة الهلال الأحمر باشرت حادثة اصطدام حافلة خاصة مُستأجرة تنقل 39 من المقيمين بالمملكة من جنسيات آسيوية وعربية بمعدة ثقيلة (شيول)، بمركز الأكحل، ونتج عن ذلك وفاة 35 بموقع الحادثة وإصابة عدد من ركابها نقلوا إلى مستشفى الحمنة، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك.