أ ف ب ( جوبا)
تعثرت مباحثات السلام السودانية اليوم (الأربعاء) بعد أن اعلنت حركة مسلحة متمردة رئيسية أنها ترفض التفاوض مع الخرطوم، مدعية أن القوات الحكومية لا تزال تقصف مواقعها. وتستضيف جوبا محادثات بين حكومة رئيس الوزراء السوداني الجديد عبدالله حمدوك وممثلين عن حركتين مسلحتين رئيسيتين، قاتلتا قوات الرئيس المعزول عمر البشير في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان. وكان من المقرر أن تنطلق اليوم في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان أول مباحثات مباشرة بين الخصوم السياسيين في السودان. لكن عمار أموا الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال، قال للصحافيين إنّ حركته لن تستمر في المباحثات ما لم تنسحب الحكومة السودانية من منطقة القتال في جبال النوبة. بالمقابل أعلن رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان وقفاً دائماً لإطلاق النار في مناطق النزاع الثلاث (دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان). وأكّد المجلس السياديّ في بيان أنّ «الجنرال عبد البرهان أعلن وقفاً دائماً لإطلاق النار للتأكيد على التزام الحكومة بالسلام».