رويترز (واشنطن)
قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية اليوم (الثلاثاء) إن الولايات المتحدة ستصعد الضغوط الدبلوماسية على تركيا وتهدد أنقرة بمزيد من العقوبات لإقناعها بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار وإنهاء عمليتها العسكرية في شمال سورية. وبعد أسبوع من التحول في السياسية الأمريكية وسحب الولايات المتحدة لقواتها الذي سمح لتركيا بالهجوم على حلفاء واشنطن من الأكراد السوريين، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حزمة من العقوبات على أنقرة لكن تركيا تجاهلتها وواصلت هجومها اليوم. وخلال إفادة صحفية، قال المسؤول الأمريكي إن التوغل التركي أحدث «فوضى» في جزء من شمال سورية، الذي كان يشهد استقراراً نسبياً، وإن واشنطن ستصعد ضغوطها لوقف هذا التوغل.