«عكاظ» (القاهرة)
شدد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، على إدانة البرلمان بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على المنشآت النفطية للمملكة العربية السعودية، وتضامن البرلمان العربي التام معها ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة منشآتها الحيوية، في الكلمة التي ألقاها اليوم (الإثنين) أمام مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في الدورة 141 للاتحاد بالعاصمة الصربية بلغراد، التي تُناقش الأدوار والآليات البرلمانية ومساهمة التعاون الإقليمي لتعزيز القانون الدولي. وأشار السلمي في كلمته، إلى أن العالم شهد خلال الشهور الماضية تطورات خطيرة في منطقة الخليج العربي تمس الأمن والسلم الدوليين، في انتهاكٍ صارخ للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، بتهديد طرق الملاحة البحرية والتجارة العالمية، من خلال استهداف واحتجاز السفن التجارية خاصة في مضيق هرمز، الذي يُمثل أهمية بالغة لحركة الناقلات النفطية والتجارية، وبلغت خطورة هذه التحديات ذروتها بتعمد استهداف المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، بهدف تعطيل إمدادات الطاقة العالمية والتأثير على أسعار النفط عالمياً. ونبَّه رئيس البرلمان العربي في كلمته، إلى خطورة هذه الاعتداءات المُدانة في منطقة محورية وشديدة الأهمية لاستقرار النظام العالمي، التي قد تجر المنطقة بل والعالم لعواقب وخيمة لا تحمد نتائجها، وهذا يُمثل تحدياً كبيراً واختباراً حقيقياً للنظام الدولي، يتطلب موقفاً حازماً وتحركاً عاجلاً للتصدي لهذا التصعيد الخطير في منطقة الخليج العربي. وأشار السلمي إلى أن أكبر التحديات التي تواجه أمن واستقرار العالم العربي هو استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية في فلسطين، والتصدي لأطماع الدول الإقليمية في التوسع في العالم العربي والتدخل في شؤونه الداخلية، مجدداً الدعوة للمجتمع الدولي بضرورة إلزام قوة الاحتلال «إسرائيل» بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، والاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها مدينة القدس.