«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
أعلن عُمَّال شركة «آذرآب» اليوم (الاثنين)، أنهم سيواصلون احتجاجاتهم حتى تتم تلبية مطالبهم، بعد الاعتصامات المُتكررة والخروج للشوارع وقطع خطوط السکك الحديدية التي تربط بين شمال إيران وجنوبها.

وأكد العُمَّال في وقت سابق، أنهم لم يتلقوا رواتبهم لأكثر من شهرين، کما طالبوا في الأشهر الأخيرة بعودة الشرکة إلى المُنظَّمة الإيرانية للتنمية الصناعية وتحديد مصير أسهمها.

ومن بين القضايا التي يحتج عليها العمال، الافتقار إلى الأمن الوظيفي، وانخفاض القدرة الإنتاجية، وعدم تحديد مصير وضع الهيئة الإدارية لوحدة الإنتاج.

وأشار رئيس المجلس الإسلامي للعمل في الشرکة جواد صابري، إلى مخاوف العُمَّال المُحتجين بشأن القدرة على تحمل تكاليف أبنائهم من التلاميذ وطلاب الجامعات، وهو ما يُعد من أهم أسباب الاستياء الأخير بين العمال.

وكان عُمَّال «آذرآب» المحتجون قد قاموا (الأحد) 6 أكتوبر الجاري، وفي أول يوم من الاحتجاجات، بإغلاق مدخل مدينة أراك من جهة الشمال، ووضعت قوات الشرطة حواجز أمنية حول المصنع لمنع العُمَّال المحتجين من الخروج إلى شوارع المدينة، وتم استدعاء عدد كبير منهم بسبب الدفاع عن زملائهم في شركتي «هيبكو»، و«هفت تبه».