• أجد نفسي دائماً منحازا لمن يخدم الأهلي ويحمي مكتسبات الأهلي، وهذا ديدني مع كل المراحل ولن يتغير أبداً، لأن المهم والأهم عندي الأهلي، قد يعتبر البعض هذا الأمر مثلبا أو نقصا مهنيا أو.. أو.. إلخ.

• في حين أرى هذا الأمر بالنسبة لي منهجا ودستورا في تعاملي مع ناد أحببته ولن أحيد عن هذا التوجه، لأنني في كل الأحوال لا أستطيع أن أكون إلا أنا.

• مرحلة الأمير منصور بن مشعل أراها مفصلية في تاريخ الأهلي، ومن واجبي أن أتبنى الدفاع عنها بل والتعايش معها كما كنت عليه في مراحل سابقة، فهل أخطأت في ما أراه واجبا أخلاقيا؟

• ولا يعني هذا أنني سأصادق على قراراته بالمطلق، والدليل أنني رفضت المدرب برانكو ولاعبيه الثلاثة من أول جولة وأصريت على موقفي، أليس هذا نقدا يا من تتهموني بالتطبيل؟ وما زلت حتى الآن أطالب بضرورة الاستعانة بطارق كيال في منظومة العمل الإداري مع فريق القدم، أو ليس هذا نقدا؟

• الفرق بيني وبين بعض من يتهمونني بالتطبيل للأمير منصور بن مشعل أنهم ضد المرحلة بالكامل والهدف ليس تصحيح مسار بقدر ما يبحثون عن رحيل منصور، وهنا مكمن الاختلاف معي.

• اليوم بات الأمر مكشوفا ولا يحتاج المشجع البسيط إلى جريدة الصباح لمعرفة ما يدور في ناديه المفضل.

• ليست مشكلة أن تنتقد العمل أياً كان، ولكن المشكلة أن ثمة من يذهب للشخص لأن الهدف الشخص، وهنا ينظر إلى دفاعي عن الشخص على أنه تملق وتطبيل، وعد واغلط من عبارات الشتم.

• من مصلحة الأهلي أن أقف مع الأمير منصور بن مشعل الذي أرى فيه ما كنت أراه في كبار ورموز الأهلي، مع الأخذ في الاعتبار أن ما يسمون بأعضاء الشرف لم أجد منهم إلى جوار منصور إلا واحدا او اثنين فقط، ولا ألومهم على ذلك فكل إنسان له ظروفه.

• الجميل أن جمهور الأهلي هو من يحمي هذه المرحلة ويدعمها لأنه لمس من بطلها حبا وعشقا وعملا ودعما من أجل الأهلي.

• أخيراً:‏ لستُ عظيما ولكنني أتركُ بك أثراً لا يُنسى.