عبدالكريم الذيابي (الطائف)
عادت المخيمات والعشش الصغيرة في الانتشار حول حديقة الملك فيصل، وتزامنت عودتها مع انتهاء موسم الطائف، ما يعيد الأمر لسابقه في العشوائية التي غابت لأيام مع انطلاقة الفعاليات.

ورصدت «عكاظ» في جولتها أمس (الأحد)، وجود مخيمات وسيارات خربة وجلسات يتم تأجيرها بأسعار تراوح بين 30 و50 ريالا للرواق الواحد، على جوانب الطرقات والمساحات المفتوحة حول الحديقة، وتتاخم أهم الفنادق الكبيرة لتشكّل تشوها بصريا.

وفيما حاولت «عكاظ» الحصول على تعليق من أمين الطائف محمد بن هميل لكنه لم يرد على الاتصالات.

وكانت أمانة الطائف أزالت تلك المخيمات قبيل انطلاقة الموسم مطلع أغسطس الماضي، لإظهار الموسم وقتها بالشكل اللائق أمام الزوار والمصطافين.