علي فايع (أبها)
في تداعيات جديدة حول موضوع قصيدة «شاجي بليل امزهب» المختلف عليها بين الشاعر علي الأمير والروائي عبده خال والفنان حسن خيرات، ونشرت عنها «عكاظ» في عددين سابقين دخل على خط هذا الجدل، الأكاديمي والقاص البرّاق الحازمي الذي ورد ذكره على أنه الملحن الأساسي لهذه الكلمات، إذ أكد البرّاق الحازمي لـ «عكاظ» أنّ الكلمات للشاعر علي الأمير، مستشهداً بتوثيق الروائي عبده خال نفسه لها في روايته «الموت يمر من هنا» ص 302-303 وتساءل البرّاق الحازمي: هل يصح أن ينسب الروائي عبده خال الكلمات للشاعر علي الأمير لمجرد أن الشاعر صحح له الكلمات أو ضبط له الوزن فقط؟!

وأضاف، لمن لم يقرأ الرواية: عبده خال وثق نصوصاً شعرية أخرى في الرواية باسم الشاعر علي الأمير ص 95-96 وص 274.

وعن اللحن أكد البرّاق الحازمي أنّ الفنان حسن خيرات لم يكن يدري أصلاً عن الكلمات ولا أين وردت حتى أخبرته أنا بذلك عبر تواصل بيني وبينه بالماسنجر والإيميل عام 2008، وكنتُ حينها في أستراليا وهو في الرياض.

مضيفاً: أنا قلتُ له وما زلتُ أكرر بأنني كنتُ أدندن الكلمات وأؤديها بطريقتي، قبل حتى أن يسمع بها الفنان حسن خيرات، ولأنني لا أعرف عزف العود، طلبتُ منه كما طلبت من الفنان الحسن الحازمي عزفها وغناءها وإرسالها لي بالإيميل حينها، وهنا أتحدث فقط عن الجزء المنشور من الكلمات في رواية عبده خال، وقد طلب مني خيرات أداءها وتسجيلها بصوتي كما أحب أن أسمعها، كما طلب مني إرسالها له بالبريد الإلكتروني، وقد فعلتُ حينها، وكنتُ سأرفق لك ملفاً صوتياً لي وأنا أغنيها ذاك الوقت، طبعاً أعرف أن الملف الصوتي ليس حُجة فهناك من سيقول إنني قمت بتسجيلها أخيراً، لكن صورة البريد الإلكتروني المرفقة تبين أيضاً أن بها مرفقاً صوتياً مرسلاً من قبلي، تدعم ما أقول، وهناك أيضاً صور أخرى تدعم ذلك من حديث قديم لي في منتدى أسمار بتاريخ 2007 الذي لم يعد موجوداً على النت، ولكنني أحتفظ به في جهاز الكمبيوتر الخاص بي والبعيد عنه في هذا الوقت بالتحديد.

وتساءل البرّاق الحازمي: إذا كان صحيحاً ما يدعيه الفنان حسن خيرات، فلماذا لم يغنِّ الكلمات كاملة إلا بعد غناء الحسن الحازمي لها كاملة في عام 2014 تقريبا؟!

ولماذا لم يثر نسب الكلمات إلى الروائي عبده خال إلا في عام 2014؟! أين كان كل ذلك الزمن من عام 2008 تاريخ المراسلة بيني وبينه إلى عام 2014 تاريخ إثارته وادعائه المزعوم؟!

وأكد الحازمي أنه إذا أثبت غناء خيرات للقصيدة كاملة قبل التاريخ المحدد فمعه حق، وأكرر كاملةً. وأضاف، إذا ثبت أنه لم يتحرَ الحقيقة في نسب كلمات الأغنية إلى الروائي عبده خال، فكيف بعد ذلك سيتحرى في موضوع اللحن وسواه؟ أم أنه نسب الكلمات لعبده خال نكاية في الشاعر علي الأمير حين رفض أن يشهد له ويؤكد نسبة اللحن له بقصة لم تحصل بتاتاً؟

وأكد الحازمي أنّ الجدل حول قصيدة «شاجي بليل امزهب» قد بدأ عام 2014 مع حسن خيرات حول اللحن وكتابة الكلمات، إذ اتصلت بعبده خال وسألته عن هذه الكلمات فأكد أنها لعلي الأمير وأن خال طلب من الأمير كتابتها ليوظفها في الرواية على لسان إحدى الشخصيات، ويضيف الحازمي، سألته: هل لها تكملة لأنني أتمنى لو كانت الأبيات أطول قليلاً لأعطيها لأحد الأصدقاء لغنائها، فرد خال: لا أعتقد، لكن، اتصل بعلي الأمير وشوف.

وأكد الحازمي أن الأمير أكمل الكلمات وكنت وقتها على تواصل مع الفنان حسن خيرات فأعطيته الأبيات وطلبت منه غناءها لأنني كنت بحاجة نفسية وأنا في الغربة لأيّ شيء يربطني بالديرة وريحتها!

ويضيف الحازمي، أسمعت خيرات الأغنية بصوتي وطريقتي أكثر من مرة على المسنجر وأخبرني بعدها أنه سيغنيها لي مخصوص على العود وسيستعين بـ «منصور زكري» لتسجيلها على الكمبيوتر وإرسالها على الإيميل وحدث ذلك بعد أيام عدة.