صالح شبرق (الشارقة)
تتنافس المملكة العربية السعودية على «جائزة اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة «اتصالات» في دورتها 11، إذ وصل عدد مشاركاتها إلى 3 من أصل 175 مشاركة استلمتها الجائزة هذا العام من 18 دولة عربية وأجنبية.

وشملت المشاركات مختلف فئات الجائزة، وسجلت فئة «كتب الأطفال» 98 مشاركة فيما تقدم لفئة «كتب اليافعين» 68 مشاركة، إضافة إلى 9 مشاركات في فئة «الكتب الصامتة»، التي أضافها المجلس في العام الحالي لأول مرة إلى فئات الجائزة. وتنوعت المشاركات في الجائزة التي تعد الأكبر من نوعها في مجال أدب الطفل على مستوى الوطن العربي، من مختلف الدول سواء من دور نشر عربية في دول أجنبية مثل أمريكا، وكندا، وفرنسا، وجزر السولومون، أو مشاركات من دول عربية مثل مصر، والبحرين، والعراق، وفلسطين، والمغرب، وتونس، وغيرها.

وأشارت رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين مروة العقروبي إلى أن حجم المشاركات التي استقبلتها جائزة اتصالات لكتاب الطفل يعكس حضور الجائزة وأهمية دورها على المستويين المحلي والعربي. وأوضحت العقروبي أن ما نسعى له في الجائزة هو الارتقاء بكتاب الطفل، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان عن القائمة القصيرة للأعمال المرشحة للفوز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل خلال فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، الذي ينطلق خلال الفترة من 16 وحتى 20 أكتوبر المقبل، فيما ستعلن الأسماء الفائزة خلال فعاليات الدورة 38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي تنطلق في 30 أكتوبر وتستمر حتى 9 نوفمبر المقبل. وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة مليون و200 ألف درهم إماراتي بواقع 300 ألف درهم لفئة جائزة كتاب الطفل، يتم توزيعها على الناشر والمؤلف والرسام، بواقع 100 ألف لكل واحد منهما، و200 ألف لفئة جائزة كتاب اليافعين، توزع مناصفة بين المؤلف والناشر، و100 ألف لكل من الكتاب الفائز بجائزة أفضل نص، والكتاب الفائز بأفضل رسوم، والكتاب الفائز بأفضل إخراج، و300 ألف لفئة الكتاب الصامت، إضافة إلى 300 ألف درهم مخصصة لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في الكتابة.