«عكاظ» (حائل)
أطلق مشروع «سلام للتواصل الحضاري» التسجيل على النسخة الثالثة من برنامج تأهيل الشباب السعوديين «تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي»، من خلال الموقع الإلكتروني www.salam4cc.org، بعد النجاح الذي حققه البرنامج في نسختيه الأولى والثانية. ويهدف المشروع إلى إعداد وتأهيل جيل شاب يمتلك المعرفة والمهارات الأساسية للتواصل الحضاري، وتقديم المملكة ومنجزاتها الإنسانية والحضارية إلى العالم بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030. صرّح بذلك المدير التنفيذي لمشروع سلام للتواصل الحضاري الدكتور فهد بن سلطان السلطان، وقال: إننا نتوقع زيادة ملحوظة في عدد المتقدمين إلى البرنامج في نسخته الثالثة، وسيفوق عدد الذين تقدموا إلى البرنامج في النسخة الثانية، الذين وصلوا إلى 1200 شاب وشابة عند إغلاق باب التقديم. وأكد السلطان أن مشروع سلام للتوصل الحضاري منذ إطلاقه عام 2015، يعمل على تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال تأهيل وإعداد قيادات شابة من الجنسين لديها إلمام بتفاصيل القضايا والمواضيع التي تُثار في اللقاءات والمؤتمرات الدولية حول المملكة، وكيفية التصدي للهجمات الإعلامية التي تُثار من فترة إلى أخرى. وأضاف: «المُرشحون سيتم تدريبهم على مدى 3 أشهر على برامج التواصل الحضاري من خلال ورش عمل تدريبية ومناظرات عملية وزيارات ميدانية، إضافة إلى تزويدهم بنتائج الدراسات التي أجراها برنامج «سلام» لرصد وتحليل أبرز القضايا التي تؤثر في الصورة الذهنية للمملكة، قد تساهم بدورها في إعطاء صورة غير حقيقية أو غير دقيقة عن المملكة وشعبها، والنهضة التي تمر بها والإنجازات المتحققة، والجهود الكبيرة التي تبذلها على المستوى الدولي». وأوضح السلطان أن هناك عدداً من المجالات التي سيتم التركيز عليها في هذه النسخة من البرنامج، أبرزها رؤية المملكة 2030، والسياسات العامة، والحضارات والثقافات، والإعلام الدولي، والمنظمات والشخصيات المؤثرة دولياً، وبناء الصور الذهنية، وحقوق الإنسان، وأهداف التنمية المستدامة، والأنظمة والقوانين السعودية، ثم القوى الناعمة والدبلوماسية الشعبية.