«عكاظ» (واشنطن)
تعرضت مذيعة قناة «إن بي سي نيوز» الأمريكية كورتني كيوب للإحراج عندما كانت تتحدث على الهواء حول العمليات العسكرية الأخيرة بسورية، حيث قاطعها ابنها محاولاً التحدث معها. وظهر الطفل في النشرة الإخبارية أمام المتابعين وهو يحاول مناداة أمه، ثم شدها من يدها للفت انتباهها، فيما كانت كيوب تحاول الخروج من الموقف المحرج، لكن المراسلة استسلمت وقاطعت النشرة مخاطبة المشاهدين بالقول: «اعذروني، ابني هنا»، وتمكن المخرج من إنهاء الموقف الطارئ عبر التغطية على المشهد بخريطة سورية. ونشرت شبكة «إم إس إن بي سي» الفيديو على «تويتر»، وعلقت عليه بالقول: «بعض الأحيان تحدث أخبار مستعجلة أثناء تغطيتنا للأحداث العاجلة».