لا شك لدي في أن الهدف الحقيقي من التدخل العسكري التركي في الشمال السوري تحت اسم عملية (نبع السلام) هو تحرير الابن غير الشرعي لنظام حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة والمسمى بـ«تنظيم داعش» من سجون قوات سوريا الديمقراطية حتى وإن رفع السيد أردوغان شعار محاربة الإرهاب وحماية الحدود التركية كذباً لتبرير ما لا يمكن تبريره.

ليست هذه المرة الأولى التي يتدخل فيها النظام التركي لإنقاذ الدواعش بعد أسرهم وإنهاء وجودهم العسكري في الشمال السوري، فقد أطلق في شهر يناير من عام 2018 عملية عسكرية وحشية بمسمى (غصن الزيتون) عاثت في الشمال السوري قتلا وتدميرا وارتكبت مجازر تفوق في بشاعتها مجازر داعش بحق المدنيين السوريين، ويمكن لأي باحث أن يتعرف على ما فعلته القوات التابعة لتركيا بالنساء السوريات من خلال البحث عن قصة (بارين كوباني) وهي امرأة سورية كردية تم التمثيل بجثتها وقطع ثدييها وسحلها على أيدي جنود أردوغان مع توثيق ذلك بالصوت والصورة.

لطالما أشرت في مقالات سابقة إلى أن تنظيم داعش صناعة تركية خالصة، فقد دخل أكثر من ٨٠٪ من أفراد هذا التنظيم القادمين من أصقاع الأرض إلى سوريا عن طريق تركيا التي وفرت كامل الدعم اللوجستي لهم، مع أنها تنكر علاقتهم بها في العلن، ولذلك يوصف التنظيم بأنه (ابن غير شرعي) لنظام أنقرة، فالأبناء غير الشرعيين يتم إنكار نسبهم في العلن، بينما يتم احتضانهم ودعمهم في الخفاء.

عندما سيطر تنظيم داعش على مساحات واسعة من الأراضي العراقية والسورية وأعلن عن تأسيس دولته الوهمية سارعت اليد التركية في الخفاء لدعمه بمئات الملايين من الدولارات عبر شراء النفط السوري المسروق منه وبيعه في السوق السوداء.. حدث هذا أمام نظر العالم ما وفر للتنظيم دخلاً مالياً كبيراً ساعده على دفع رواتب أتباعه والصمود لأشهر طويلة في وجه التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، حتى تأسست قوات سوريا الديمقراطية، وهي عبارة عن تحالف عسكري على الأراضي السورية بين الأكراد والقبائل العربية، وقد نجحت هذه القوات في تحطيم دولة الوهم الداعشية بعد تلقيها الدعم من التحالف الدولي، فجن جنون النظام التركي، وأخذ يصرخ ألماً في كل محفل دولي ويبكي حسرة على ابنه غير الشرعي، زاعما أن من أنهوا وجوده إرهابيون يشكلون خطراً على تركيا.

قبل إطلاق أنقرة لعملية (نبع السلام) أشارت الإحصائيات إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تحتجز أكثر من 12 ألف مقاتل من أعضاء داعش في سبعة سجون منهم 4 آلاف من الأجانب، كما تحتجز عائلات أعضاء التنظيم في ثلاثة مخيمات للنازحين هي: روج، عين عيسى، والهول، وليس من المستغرب أن تكون أولى الجبهات التي توجهت إليها القوات الأردوغانية في عمليتها العسكرية هي تلك التي تقع فيها السجون، وقد تسربت أمس الأول مقاطع فيديو ترصد هروب مئات الدواعش من الأسر بعد تراجع قوات سوريا الديمقراطية تحت ضغط القصف المدفعي التركي.

إن العالم أجمع اليوم أمام مسؤولية تاريخية تلزمه بإيقاف الجريمة التركية المتمثلة في تحرير مقاتلي داعش وإعادة إطلاق الإرهاب الأسود ليعيث في الأرض فسادا بعد كل الجهود الدولية لمكافحته، وعليه أن يدرك أن صمته وعدم تدخله بكل قوة اليوم أمر سيدفع ثمنه غداً دون أدنى شك.

* كاتب سعودي

Hani_DH@

gm@mem-sa.com