«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

أفادت وسائل إعلام أمس (الجمعة) الموافق 11 أكتوبر بوفاة أول شخص خرج إلى الفضاء المفتوح لأول مرة في تاريخ البشرية، أليكسي ليونوف، في موسكو بعد إصابته بسكتة قلبية.

وأليكسي ليونوف ولد في 30 مايو عام 1934 في قرية ليستفيانكا بمقاطعة كيميروفو بجنوب سيبيريا في عائلة ضمت 9 أطفال، واعتقلت الاستخبارات السوفيتية أباه عام 1936 حيث وجَّهَت إليه تهماً سياسية، وبعد إثبات براءته انتقلت عائلته عام 1938 إلى مدينة كيميروفو، ثم إلى مدينة كالينينغراد في أقصى غرب روسيا.

ووفقا لمسيرته التي نشرها موقع «روسيا اليوم»، فقد أنهى ليونوف عام 1955 المدرسة الجوية في مدينة كريمينتشوغ، ثم تخرج عام 1957 في الكلية الجوية للطيارين، والتحق في مارس عام 1960 بأمر من قائد سلاح الجو السوفيتي بفريق رواد الفضاء في مركز إعداد رواد الفضاء التابع لسلاح الجو.

وأجرى ليونوف في 18 مارس عام 1965 مع رائد الفضاء بافيل بيليايف، أول رحلة فضائية له على متن مركبة «فوسخود – 2» الفضائية حيث خرج يوم 19 مارس إلى الفضاء المفتوح لأول مرة في تاريخ البشرية، واستغرق عمله خارج المركبة 12 دقيقة.

ويضيف موقع «روسيا اليوم» أن تلك الرحلة الفضائية تميزت بمشكلات كثيرة واجهها رائد الفضاء أثناء التحليق، وخصوصاً عند عودة ليونوف إلى المركبة وهبوطها في ما بعد على الأرض في منطقة نائية غير مأهولة.

وكان ليونوف أعوام 1967 – 1970 ضمن أفراد طاقم مركبة فضائية مأهولة من المخطط لها أن تقوم برحلة فضائية إلى القمر وتعود إلى الأرض، كما تولى عام 1974 منصب النائب الأول لمركز إعداد رواد الفضاء الذي كان، يوري غاغارين أول قائد له.

وفي يوليو عام 1975 قام ليونوف برحلة فضائية تاريخية على متن مركبة «سويوز – 19» التي التحمت بمركبة «أبولو» الأمريكية وتولى بعد نجاح الرحلة المأهولة قيادة مركز إعداد رواد الفضاء.

ومُنِح مطار كيميروفو في مسقط رأسه عام 2012 اسم رائد الفضاء أليكسي ليونوف.