«عكاظ» (جدة)
عقدت جامعة الملك عبدالعزيز؛ ممثلةً بالوقف العلمي، اتفاقية تعاون مع دارة الملك عبدالعزيز لتحقيق المعرفة والوعي والاهتمام والتأهيل والتنمية بمكونات التراث الثقافي الوطني بالمنطقة الغربية تحديدا، والتأكيد على الاعتزاز به وتفعيله ضمن الثقافة اليومية للمجتمع، وتحقيق نقله نوعية في العناية به.

وتسعى الجامعة؛ ممثلةً بالوقف والدارة في إطار هذه الاتفاقية، إلى تنفيذ مجموعة من المشاريع والبرامج المهمة، أبرزها: إطلاق مركز متخصص في تاريخ البحر الأحمر، والتوعية الإعلامية بالتراث الوطني بالمنطقة من خلال إنتاج أفلام مرئية توثيقية وتعريفية، وخدمة الباحثين والمهتمين بتراث المنطقة وتاريخها، وتوفير المحتوى التاريخي والثقافي عن المنطقة، وكذلك عقد لقاءات علمية محلية ودولية، وتنفيذ معارض متخصصة.