واس (عواصم)
أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم (الخميس) أنه يتواصل مع تركيا والأكراد بينما تواصل تركيا هجومها على الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة في سورية. وقال ترمب في تغريدة على «تويتر»: أحاول إنهاء الحروب التي لا نهاية لها، وأتحدث إلى كلا الطرفين. وأضاف: أقول إن تركيا ستتضرر ماليًا بشدة وبالعقوبات إذا لم يلتزموا بالقواعد، وإنني أراقب الوضع عن كثب. من جهتها أعربت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسورية عن قلقها البالغ إزاء الحملة العسكرية والجوية التي انطلقت شمال شرقي البلاد أمس (الأربعاء)، مشيرة إلى أن آخر ما يحتاجه السوريون الآن هو موجة جديدة من العنف. وناشدت اللجنة في بيان صادر عنها جميع الأطراف توخي الحذر وضبط النفس لتجنب تصعيد الأعمال العدائية في شمال شرق سورية، والعواقب الوخيمة التي قد تترتب على الوضع الإنساني في البلاد.