أحمد علي الكناني (جدة)

بتشريف رئيس الحرس الملكي الفريق الأول الركن سهيل بن صقر المطيري، أقيم بمدينة تدريب الحرس الملكي بالثمامة حفل تخريج عدد من دورات الفرد الأساسي وأمن وحماية الشخصيات وتدشين ميدان الحواجز الخماسي العسكري وتسميته باسم اللواء عبدالعزيز الفغم -رحمه الله- تقديرا وعرفانا من رئاسة الحرس الملكي للدور الكبير الذي كان قام به.

كما تم افتتاح بعض المرافق التدريبية الجديدة في معهد الحرس الملكي ومبنى الوسائل الأمنية k-9.

وكان في استقبال الفريق المطيري عند وصوله، نائب رئيس الحرس الملكي الفريق أحمد بن صالح الحمدان، ورؤساء الهيئات، وقائد معهد الحرس الملكي اللواء علي بن سليمان الوابل، وضباط المعهد.

وتأتي رؤية رئيس الحرس الملكي بأن التدريب والتعليم من وسائل الأمم للوصول إلى المجد والقمم، فيما وضح قائد المعهد أهمية التدريب سبيلا وحيدا للارتقاء بمستوى منسوبي الحرس الملكي، ثم وجه في كلمته نصيحة ووصايا للخرجين، حثهم فيها على تقوى الله والاجتهاد والتفاني في العمل وتقديم كل ما من شأنه الحفاظ على أمن الوطن الغالي، مباركاً لهم هذا التخرج، داعيا الله أن يحفظ لهذا الوطن أمنه وأمانه ورخاءه في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد.

بعد ذلك، بدأ العرض العسكري، ثم تم تطبيق فرضيات وتطبيقات في أمن وحماية الشخصيات ومكافحة الإرهاب، وعروض الرماية بالذخيرة الحية، والرماية التكتيكية التي نالت استحسان الجميع من المستوى المتقدم للتدريب في الحرس الملكي.