ياسين أحمد (لندن)


أبلغ كبير المدعين في مكتب مكافحة الاحتيال الخطير ايد براون محكمة في لندن أمس أن ثلاثة من كبار مديري بنك باركليز السابقين أخفوا عن المستثمرين قيام البنك بدفع ملايين الدولارات لقطر خلال المساعي لإنقاذ باركليز من الانهيار في ذروة الأزمة المالية العالمية في عام 2008. وعمل المديرون الثلاثة في صيف 2008 للحصول على مليارات الدولارات من صندوق الثروة السيادية لدويلة قطر، بما يتيح لباركليز تفادي تأميمه بسبب مضاعفات الأزمة المالية. ويواجه مدير الاستثمار بالشرق الأوسط روجر جنكنز، ومدير الثروة بالبنك توم كالاريس، وريتشارد بوث اتهامات بالتحايل على المستثمرين، بإخفائهم قيام باركليز بدفع 393 مليون دولار لنظام الحمدين، تحت ستار قيام الأخير بتقديم خدمات استشارية لباركليز. وقال كبير المدعين براون إنهم زعموا أن قطر ستستثمر أموالاً في البنك لكن شيئاً من ذلك لم يتحقق.