• نكاد نتفق على أن دورينا هذا العام مختلف في الشكل والمضمون، لكننا لا يمكن أن نتفق على قرارات تصدر من هنا وهناك لأننا نتعاطى معها بنصف العاطفة وليس نصف اللائحة.

• حينما يستفيد النادي المفضل من أي قرار تجدنا نتحد في الإشادة به حتى ولو كان فيه ظلم على ناد آخر.

• ما يجعلني خارج دائرة الشك في مثل هذه القرارات أنني أنتمي لناد إن لم يظلم فحتماً لن يظلم من خلاله أي ناد، بعكس أندية حتى وهي تأخذ ما لغيرها تجد من يدافع عنها بقوة، وهنا المشكلة التي لم أجد لها حلا.

• حبيبنا يصف ناديه بأنه الأكثر تضرراً من التحكيم في الوقت الذي يرى فيه الكل بمن فيهم المنتمون له أنه الأكثر دلالاً داخل الملعب وخارجه.

• ولن أسهب في هذا الجانب لكي لا يحدث لي ما حدث لصديقي الذي ترك الإعلام والرياضة بسبب كلمة لم تقل له دعني.

(2)

• بعد غياب طويل أعاد لنا الزميل ماجد التويجري الدكتور عبداللطيف بخاري عبر حوار أشاد فيه مليون مرة بنادي الهلال وزعامته وقوته، وهناك من علق على هذا الثناء من الدكتور بكلام أعجبني منه قول أحدهم الهلال بطل «رغم أنفك يا دكتور»، والربط هنا متعمد.

• الدكتور لم يتراجع عن ذاك التصريح الشهير بقدر ما أكد أنه أخذ في غير سياقه.

(3)

• أتمنى من معالي المستشار تركي آل الشيخ إعادة تحريك ملف حفل اعتزال الكابتن خالد مسعد الذي ينتظر على أحر من الجمر هذا الاحتفال، وأنت لها يا «أبوناصر».

• وأنت كما نحن ندرك ماذا قدم الأنيق لكرة القدم السعودية.

• ومضة:

‏القوة هي أن تدوس على وجعك، وتمشي أمام من يتوقع سقوطك.