عيسى الدوسري (الخبر)
شيع عدد كبير من رياضيي المنطقة الشرقية بعد صلاة عصر أمس (الثلاثاء)، الدولي السابق لاعب المنتخب السعودي وناديي القادسية والهلال عبدالله شريدة الدوسري، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم أمس الأول إثر أزمة قلبية ألمت به، وأديت الصلاة على الفقيد في جامع خادم الحرمين الشريفين بإسكان مدينة الخبر ودفن في مقبرة الثقبة، وسط حضور عدد كبير من المعزين، تقدمهم رؤساء نادي القادسية السابقون الدكتور جاسم الياقوت ومعدي الهاجري، ومشرفو فريق كرة القدم محمد غلوم ويوسف الياقوت، وعدد من لاعبي فريق القادسية السابقين منهم وليد جاسم وعبدالرحمن بورشيد وغازي عسيري وفهد الشامي والإعلامي محمد البكر، كما شارك في تشييع الفقيد لاعب المنتخب الكويتي ونادي الهلال السابق الدكتور جاسم الهويدي.

في البدايه تحدث رئيس نادي القادسية السابق الدكتور جاسم الياقوت، قائلاً: رحم الله عبدالله شريدة، عرفته منذ صغره عاشقا ومحبا لكرة القدم حيث بدأ أولى خطواتها في نادي القادسية من خلال الفئات السنية وكان شغوفا بكرة القدم، بحكم وجود شقيقه وجدي مبارك رحمه الله في النادي، وأضاف: عبدالله رجل عصامي بنى نفسه بنفسه، وأذكر حينما انتقل لنادي الهلال كنت وقتها مستشارا لرئيس نادي القادسية عبدالعزيز الحوطي رحمه الله، وحاولنا رفع المبلغ لكي يبقى في القادسية ولكن عرض الهلال كان أقوى وانتقل عبدالله شريدة لنادي الهلال، من جانبه، قال عضو شرف نادي القادسية ومدير منتخب الناشئين سابقا عبدالله جاسم «أعرف عبدالله -رحمه الله- منذ كان صغيرا بحكم أننا في مدينة واحدة، وبعد أن التحق بنادي القادسية أصبحت علاقتنا أقوى، وهو من الأشخاص المحبوبين من قبل الجميع، فجميع أبناء مدينة الخبر حزنوا كثيرا إثر علمهم بنبأ وفاة الشريدة، ولكن هذا حال الدنيا وكلنا سوف نسير على هذا الطريق، وأذكر أثناء انتقاله من القادسية لنادي الهلال كنت حاضرا مراسم توقيع العقد، وكان رحمه الله في قمة السعادة، وعلى الرغم من السنوات التي قضاها مع ناديه الهلال إلا أنه لم ينس ناديه السابق القادسية وكان على تواصل دائم معنا، وحقيقة كان عبدالله من الأشخاص الأوفياء لناديه ومن كان له الفضل بعد الله في بروزه.

وأبدى عضو مجلس إدارة نادي القادسية السابق محمد النهدي، حزنه على رحيل عبدالله شريدة، مؤكدا أنه من اللاعبين المنضبطين داخل الملعب وخارجه، وهو من الأشخاص المعروفين بحسن الخلق، وكذلك كان يمتلك علاقات كبيرة مع عدد من الرياضيين في المملكة، ونحن أبناء مدينة الخبر والقادسية نعزي جميع أفراد أسرته، وأسال الله تعالى أن يرحمه ويجعل قبره روضة من رياض الجنة».الشريدة في سطور

ولد عبدالله شريدة في مدينة الخبر عام 1969، متزوج وله ابنة واحدة، وهو من عائلة رياضية معروفة في المنطقة الشرقية، شقيقه الأكبر الراحل وجدي مبارك شريدة لاعب المنتخب السعودي ونادي القادسية وهو أحد أبرز الأسماء في تاريخ نادي القادسية، بدأ عبدالله شريدة مشواره مع القادسية عام 1988 حتى 1995 وحقق معه كأس ولي العهد، ومن ثم كأس الكؤوس الآسيوية، وفي عام 1995 انتقل لنادي الهلال ومثله لمدة 10 سنوات وساهم معه في تحقيق 21 بطولة محلية وخارجية، واختتم شريدة مشواره الرياضي مع نادي الخليج بسيهات حيث مثله لمدة موسم واحد عام 2005، كما شارك مع المنتخب السعودي في 12 مباراة دولية.