حاوره: عبدالله الغزال (الأحساء)
عمر المهنا.. اسم ارتبط بالرياضة السعودية كأهم قضاة الملاعب فيها قبل أن يرأس لجنة الحكام بالاتحاد السعودي لكرة القدم في وقت سابق، كان محل جدل في كثير من المواقف إلا أن ثقته كانت أكبر من الأصوات المضادة. المهنا كشف في حوار مع «عكاظ» محطات كثيرة في مجال التحكيم، مبيناً أنه لم يندم على قرار اتخذه في المباريات، مدافعاً عن نفسه في كثير من التهم التي وجهت له في وقت سابق.. كما تطرق للحكام الأجانب والمحليين وتقنية الفار، بجانب عدة نقاط نستعرضها في ثنايا السطور التالية:

كيف ترى تقييم الحكام الحاليين (الأجانب) لمباريات الدوري؟

لكي أكون منصفاً لم أشاهد جميع مباريات الدوري بل بعضها ورأيت فيها أداءً وشكلاً جيداً للحكام، لكن بعض المباريات للأسف كان ظهورهم غير مقبول خصوصاً أنهم حكام أجانب، الحكم معرض للخطأ في أي وقت لكن يجب أن تكون الأخطاء قليلة وغير مؤثرة على مجريات سير اللقاء، خصوصاً أنهم حكام أجانب وبوجود تقنية VAR التي تساعد على كشف الحالات عند الرجوع لها.

هل أنت مع وجود الحكام الأجانب أم لا؟

وجود الحكام الأجانب في الدوري مطلوب، لكن ما نشاهده حالياً من تسببهم في عدم تواجد الحكم المحلي ليقود مباريات دوري المحترفين بهذا الشكل أمر غير مقبول إطلاقاً.

هل الحكم السعودي غير قادر على إدارة مباريات الدوري؟

الحكم السعودي قادر على إدارة بعض مباريات الدوري السعودي للمحترفين، إذ يوجد 4 أطقم حكام سعوديين لديهم القدرة على ذلك وإظهارها بمستوى أفضل من الحكام الأجانب، لكن أفضِّل إبعادهم عن المباريات التي تجمع الهلال بالنصر والأهلي بالاتحاد ليس لعدم إمكانيتهم على إدارتها، لكن من أجل إبعادهم عن مسألة التشكيك فيهم من الآخرين وهذا أمر واقعي.

دائماً نجد الحكام السعوديين يتميزون عندما يكلفون خارجياً ما السر في ذلك؟

لا يوجد سر في ذلك، فمنذ أن كنت حكماً دائماً أقول الحكم السعودي مميز ولديه الإمكانيات والدليل على ذلك اختياره للتحكيم خارجياً في مناسبات مختلفة، ولكن ما يجعل الحكم السعودي مميزاً خارجياً، لأن نظرة الجميع له بأنه حكم سعودي ويجب دعمه والوقوف معه وتشجيعه لكن عندما يقود المباريات المحلية يُنظر له بنظرة الميول من قبل المشجعين.

كيف تقييمك لتقنية الفار، هل تمنيت وجودها سابقاً؟

تقنية VAR تقلل من الأخطاء التي لا يشاهدها الحكم أثناء المباريات، ومع ذلك يوجد أخطاء لعدم تطبيقها بالشكل السليم، والدليل على ذلك اختلاف آراء المحللين والنقاد على أي حالة لم يستعن بها الحكم في اتخاذ القرار والرجوع للتقنية في الحالة، بغض النظر عن كوني تمنيتها في السابق أو لا، لكن لدي قناعة تامة أن التحكيم يعتمد على الشخصية ومتى ما توفرت لدى الحكم تجده قادراً على إدارة أي مباراة.

بصراحة مَن مِن السعوديين تراه يستحق أن يكون رئيساً للجنة الحكام؟

توجد كفاءات سعودية قادرة على إدارة لجنة الحكام في الاتحاد السعودي ولا يمكنني حالياً تحديد أسماء، منطقياً يجب أن يكون رئيس لجنة الحكام شخصية سعودية وهذا ليس تقليلاً من الرئيس الحالي للجنة الإسباني تريساكو الذي يعتبر أحد الكفاءات العالية تحكيمياً، ويملك القدرة على إعادة هيبة الحكم السعودي، وكنت أتمنى أن يدير دائرة الحكام للعمل على تطويرهم، وتكليف كفاءة سعودية برئاسة اللجنة.

بصراحة هل كان هناك تخطيط لإبعادك عن اللجنة؟

صحيح.. يوجد أشخاص عدة حاولوا ذلك، لكن ثقة المسؤولين حالت دون ذلك، وهذا الأمر من وقت الأمير سلطان بن فهد والأمير نواف بن فيصل وعهد أحمد عيد، حيث تعرضت لهجوم كبير من خلال التصاريح والحملات التي شنت علي، لكن سامح الله من أخطأ بحقي، صحيح المحبة من الله وأنا لا أجبر أحداً على محبتي لكني أجبرهم على احترامي.

كنت في السابق متهماً بأنك تميل لحكام دون الآخرين، هل هذا صحيح؟

الكلام في الماضي مضيعة للوقت والكل له الحرية فيما يقوله، ومن يقل هذا الكلام عليه أن يثبت ذلك بالمستندات والأدلة، فأنا ليس لدي تمييز حكام على حكام آخرين فمن يشكك بذلك عليه الرجوع للتكاليف في مختلف المسابقات والمشاركات وتجد صحة كلامي، وتحيزي لحكام دون آخرين غير صحيح.

لو كنت رئيس لجنة الحكام الحالية، ما هو أول قرار ستتخذه؟

أول قرار أتخذه هو تقليل نسبة إدارة الحكام الأجانب للمباريات في الدوري السعودي، على أن يكون طلبهم من جانب الأندية وليس من اتحاد القدم، والاهتمام بصرف مكافأة الحكام من الهيئة العامة للرياضة، كما صرفت في عهد تركي آل الشيخ وتصرف حالياً في عهد الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.

ما أبرز المشكلات والمعوقات التي تواجه الحكام السعوديين في المباريات؟

ما ينقص الحكم المحلي في الوقت الحالي ليكون قادراً على إدارة أي مباراة، هو ثقة الجميع فيه ومتى ما توفر ذلك ستجده في أفضل حال.

قرار تحكيمي اتخذته عندما كنت حكماً وندمت عليه؟

جميع القرارات الذي اتخذتها داخل الملعب لم أندم عليها بتاتاً.

بصراحة هل يوجد حكام يبيعون ضميرهم من أجل فريق معين؟

لا يوجد حكام سعوديون يبيعون ضميرهم مثلما تقول بسبب مباراة، فالحكام السعوديون مسلمون ويخافون الله في ذلك.

الحالة الجدلية الأشهر في السنوات الأخيرة التي حدثت أثناء تسديد ضربات الترجيح في مباراة ملحق الدرجة الأولى بين نجران والمزاحمية، ماذا ستفعل لو كنت وقتها رئيساً للحكام؟

سبق وأن تحدثت في هذه الحالة، وقلت يفترض أن تعاد ضربات الترجيح فقط وليس إعادة المباراة كاملة كما حدث.

هل فكرت في افتتاح أكاديمية خاصة لاكتشاف الحكام وتنمية وصقل موهبتهم؟

لا أبداً لم أفكر في ذلك إطلاقاً، إذا كان خلال فترة وجودي في رئاسة لجنة الحكام يوجد أكثر من 140 حكماً شاباً يملكون المؤهلات العلمية والقدرة على النجاح تحكيمياً، لو اهتم الأشخاص الذين حضروا بعدنا بهم، لتمت الاستفادة على أقل التقدير من نصفهم وشاهدناهم حالياً يديرون المباريات.

ما هي الأندية التي تعرضت وتأثرت من الأخطاء التحكيمية؟

أنا مؤمن بمبدأي وهو أن جميع الأندية استفادت من الأخطاء التحكيمية، كما أنها تعرضت لضرر من بعض القرارات.

في عهد عادل عزت انتشرت إشاعة بأنك تتقاضى أكثر مرتب شهري، إضافة إلى الانتدابات، ما صحة ذلك وما هو ردك عليهم؟

كل شخص لديه القدرة على قول ما يريده ويتهم الآخرين من دون وجود ما يثبت صحة كلامه، وهذا الأمر غير صحيح إطلاقاً.