على متن رحلة الخطوط السعودية الدولية SV226 بتاريخ ٢٥ أغسطس (مدريد إلى الرياض) جربت ما أطلقت عليه خدمة الخمس نجوم، التي تستهدف رفع مستوى خدمة وتجربة المسافر، وأستطيع أن أضيف إلى نجوم «السعودية» الخمس نجمة سادسة من عندي، فقد تجاوزت الخدمة توقعاتي وكانت بالفعل راقية ومميزة وقام بها مضيفون رائعون !

وفي درجة الضيافة كان انطباع أولادي إيجابيا أيضا، إلا مما تستغرقه الخدمة من وقت أطول بسبب تعدد الخيارات وتدرجها وهو ما قد يضايق بعض المسافرين الراغبين في تناول وجباتهم وطي طاولات طعامهم ثم الخلود للنوم خاصة في الرحلات المسائية !

هذا التميز الذي تكتسبه الخطوط السعودية يوما بعد يوم على متن رحلاتها الدولية يضاف للصورة السعودية عامة، فالناقلات الجوية الكبيرة جزء من الهوية الوطنية لأي دولة، والمعاملة التي يتلقاها المسافر على متنها ترمز لضيافة البلد الذي تحمل هويته، لذلك أسعد دائما بمثل هذا النجاح لناقلنا الوطني لأنه يعطي انطباعا جيدا لدى المسافرين الأجانب الذين سيخرجون بتجربة جيدة تضاف لانطباعاتهم الإيجابية عن المملكة وشعبها !

مثل هذا التقدم في مستوى خدمات «السعودية» في رحلاتها الدولية يحسب لإدارتها بقيادة المهندس صالح الجاسر ومساعديه وجميع العاملين الذين يسهمون في تقديم الخدمات، وكذلك استثمارها في تدريب موظفيها وتوفير بيئة عمل محفزة، وكما ننتقد السلبيات عند وقوعها وهو أمر لا مفر منه في قطاع النقل الجوي المعقد، فإن من حق ناقلنا الوطني أن نشيد بإيجابياته وتحسن خدماته !